]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بهدوء

بواسطة: عوتي شعث  |  بتاريخ: 2014-10-03 ، الوقت: 14:03:00
  • تقييم المقالة:

 

بهدوء

 

كنت أختبئُ خلف الحروف... خَلفَ التفاصيل

أستقبل لأُرسل... أسمعُ لأختزل

وأكتفي بقراءة عناوين الصحف

صحيفتي كانت تَصْدُقُ ما تقول .. لم تكتشف بعد لغة ما بين السطور

كان كلّ شيء يلمع ذهبا

كنت أخاف شرطي المرور

أحترم القانون  والتشريعات والدستور

 كنت مُذعناً بإرادتي ...قوياً بإرادتي

أخاف بإرادتي... أرقص أغني متى أشاء

كانت مساحاتي ميادينٌ خضراء

امتهنتُ فيها فِطرة الانتماءِ ونثر الحنين

كنت أنام نوم العاشقين

أقوالي لم تخضع للتفسير أو التأويل

كنت أعلم أن القرش سيعادل الدينار .. كنت أحترم صانع القرار

هلعي  يتذبذب بين سعر الكاز والسولار

لكني لم أشهد فزعا كالذي أشهده الآن

دُولٌ من حولي تَتَبخر وتَنهار ... خِيامٌ وغبارٌ ودخانٌ ودَمار

أخاف مِمَن هم خَلف الستار... يُساورهم الشكُ بالشك .. يرعبون الأطفال

لا يتحدثون بهدوء يصرخون .. شيء ما في عيونهم يقول (.....)؟!

ليته لا يتحقق .. ليته لا يكون !!

تختبىءُ خلفي الهواجس والظنون

لم أعد بقادرٍ على الاختباء وقِلةِ الظُهور

مفرداتي وحروفي  تستقر عند عتبات الاكتواء

أعود لأكتب لا مُختبئا لا قَلِقاً لا مفزوعاً أكتُبُ وكلي بُرود ؟!

بحروف غير منقطة  .. لا يفهمها إلا من تعلم فَنَّ الهدوء!!

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2014-10-03
    لن يفهمها الا من فهم الهدوء 
    ألم أقل ان لك خواطر تحثنا على القراءة ان ومن حقها أن  تتابع 
    لها في الواقع بصمة ..ومنها حكايا 
    الحياة في هذه الايام تجعل الصغير شيخا كبيرا 
    والكبير يتمنى لو لم يكن 
    بارك بك ووفقكم 
    طيف بخالص التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق