]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النظام السعودى والاستغلال السياسى للمناسك

بواسطة: محمد حسن  |  بتاريخ: 2014-10-02 ، الوقت: 16:33:16
  • تقييم المقالة:

النظام السعودى يتاجربالإسلام ويتكىء على الوهابيه منذ اتفاق الدرعيه 1744 , ويستغل ما يشد المسلمون إليهما الرحال  استغلالا سياسيا مقيتا , وينتفع من الحرمين انتفاعا اقتصاديا كبيرا جدا ,ويستفيد من الحج والعمرة لدعم أركان رمزية السعوديه الإسلاميه وتثقيل وزنها الأممى ,وتثبيت أعمدة خيمتها الملكيه , وترسيخ نظامها السلطوى واستقرارها الداخلى , وحضورها الإقليمى والدولى .

 

وإلى جانب الانتهازيه السياسيه والمتاجره بالشعائر والمناسك الإسلاميه وتحديد عدد زوار البيت الحرام من كل دوله وفرض رسوم دخول عالية جدا لا تتناسب مع الركن الخامس فى الإسلام وعدم السماح للمعارضين لسياسة مملكة (الأمير والشيخ )بدخول الأراضى لأداء مناسك الحج أو العمره واعتقال مناهضى سياساتها أثناء دخولهم أرض الحجاز لأداء النسك التعبدى.

 

فلك أن تتخيل أن دخل الحج فى عام 2012 تجاوز الثلاثين مليار دولار.

 

فأين تصرف هذه الأموال؟

 

وهل المناسك والشعائر الإسلاميه خاصه بآل سعود وآل الشيخ دون عامة المسلمين؟

 

لايخفى على أحد دور النظام السعودى المشبوه فى المنطقه, وبذلها الملايين بسخاء لخدمة نظامها الملكى ,وخدمة مكفوليها حكام الدول المستبدين,وحمايتهم من انتفاضة شعوبهم الثائرة بحثا عن العيش والحريه والكرامه الإنسانيه, و لا ينكر أحد دور السعوديه فى المنطقه وخاصة دورها فى قيادة الثورات المضاده لمواجهة ما كان يسمى بثورات الربيع العربى, فهى وشقيقاتها الخليجيه الصغرى _كما يقول الأستاذ الدكتور /حاكم المطيرى_   تدعم الثورات المضادة ماديا ومعنويا ولوجستيا , فليس دورها فى مصر بخاف على أحد من بداية انتفاضة المصريين فى 25 يناير وحتى دعمها اللامحدود للانقلاب العسكرى الدموى وقائده السفاح المجرم السيسى, ودعمها للسبسى فى  تونس , وحفتر فى ليبيا ,والعبادى فى العراق ,والحوثى فى اليمن,على غير رغبة من شعوب هذه الدول وثوراتها ,لأنها لاتحترم حقوق الشعوب وإراداتها ,لكنها تحترم نظامها الملكى السلطوى وبقائه حتى ولو على جثث الناس وأشلاء الشعوب.

 

كما لاينكر أحد حنق وغضب الشباب العربى الثائر عامة وأبناء الجزيرة العربيه خاصة  على مملكة (الأمير والشيخ) التى حشدت كل الطاقات فى مواجهة أحلام الشباب وطموحاته ومستقبله فى العيش الكريم فى ظلال الحرية المسؤلة والاستقلال الوطنى من التبعيه للغرب والتى تشرب منه السعودية وشقيقاتها الخليجيه الصغرى حتى الثمالة ,وترتع فيه فى إطار غلاف مرسوم للحركة والدوران من خلال سياج أمريكى وغربى.

 

ولابد لترجمه حقيقيه لهذا الغضب الشبابى والحنق الجماهيرى للأمة الإسلاميه من الإحتلال السعودى للأراضى المقدسه واستغلالها للمناسك والشعائر المقدسه فيما يخدم نظامها الدكتاتورى السلطوى, فلابد من ثوره فى العادات والتقاليد حتى يأذن الله بتحرير الحرمين من آل سعود وآل الشيخ.

 

وهذه الترجمه الحقيقيه تكمن فى أن يرزقنا الله بعالم ربانى مجتهد يسمع له الناس ويجتمعون عليه يطالب المسلمين بتأجيل عبادة الحج حتى تتحرر مكه المكرمه والمدينه المنوره من أحفاد آل سعود وعملائهم وعبيدهم.

 

وحتى تأتى هذه اللحظة أنصح الذين يحجون تنفلا للمره الثانيه والثالثه والرابعه والذين يعتمرون كل عام أن يتوقفوا عن ذلك ويفعلوا كما فعل عبدالله بن المبارك والذى تصدق بمال حجه لأم الأيتام لتقوم على شؤنهم, وهكذا فقه الأولويات وأهميته وفقه واجب الوقت وضرورته.

 

فكم من الأيتام بيننا يحتاجون رعايه وتكافل ودعم؟

 

وكم من طلبة العلم كذلك يحتاجون من يقوم على شئونهم ليتفوقوا ويسايروا ركب العلم ويعايشوه؟

 

وكم بيننا فى الأمة فقير ومحتاج ومريض ومن يحتاج لعمليه جراحيه وليس لديه أموالا لإجرائها؟

 

وكم من إمرأة فقيرة سجنت بشيك صغير بمائة أو خمسمائة جنيها لشراء ثلاجة أو غسالة لإبنتها لتستر عرضها فى بيتها الجديد؟

 

وكم من بيت من بيوت المسلمين بدون كهرباء أو ماء أو دورات مياه تستر العورات والأعراض أن تكشف وتنتهك؟

 

وكم بيننا من مجاهد يحتاج من يكفله ويجهزه ويخلفه فى أهله  بخير؟

 

وكم بيننا من أسر الشهداء وزوجاتهم وأبنائهم يتلمسون يدا تحنو عليهم وتعطف عليهم وتقف بجوارهم؟

 

وكم من أسرة معتقل ومطارد يحتاجون لمن يسأل عليهم ويدعمهم ؟

 

وكم بيننا من معتقل لايستطيع دفع كفالة خروجه من سجون الظلم ودفع مصاريف محام شريف سخر وقته وحياته لخدمة قضايا المعتقلين والمطاردين؟

 

هذا كله فرائض غائبه عن أهل النوافل من الحجاج والمعتمرين وعوام الأمة ومشايخها , نأثم جميعا فى التقصير فيها والتفريط فى حقوقهم علينا, وليس لنا عذرا أمامهم فكيف ونحن بين يدى الله يسألنا عنهم جميعا..ماذا قدمتم لهم؟!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق