]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في سابقة خظيرة

بواسطة: محمد علي  |  بتاريخ: 2014-10-01 ، الوقت: 08:56:16
  • تقييم المقالة:

ما زالت اسرائيل مصرة على تدمير عملية السلام بكل اشكاله , فهده المرة عن طريق الاستيلاء على المباني التابعة للفلسطينين , و هذه نغمة جديدة من نغمات السيطرة على الأرض , على الرغم ان هذه ليست المرة الأولى , بل انها تعد واجهة خظيرة من حيث العدد , حيث ان عدد المنازل الذي استولي عليها من قبل   مستوطني جمعية العاد الاستيطانية في حي سلوان بالقدس المحتلة وصل الى 32 منزلا . 

ان اسرائيل و من خلال هذا الاجراء الخظير تهدف الى نسف عملية السلام و عدم امكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود 67 , بل انها تضرب بعرض الحائط المجتمع الدولي الذي يطالب الطرفين بالعودة الى المفاوضات و افساح المجال لعملية السلام في المنطقة .

و ليست مستغربا حين تجد المسؤولين الصهاينة يقفون على خط واحد بما يقوموا به هؤلاء المستوطنون , و لعل ابرز هؤلاء نفتالي بينيت وزير الاقتصاد الاسرئيلي الذي قال : الحدث الذي حصل يوم أمس  ينطوي على أبعاد تاريخية , و هذا يدلل على  الدعم السياسي التي تحظى عليه خطوة الجمعية , و انه لولا هذا الدعم لما تقدمت بهذه الخطوة الحقيرة , و ليست هذا بحسب بل أنه استباح هذه الفعلة بقوله :«فعلوا ذلك بطريقة قانونية وبالتنسيق مع السلطات».

ان هذه الخظوة جاءت عقب خطاب نتياهو الفاشي في الأمم المتحدة , الذي حمل في طياته لغة التهديد و الوعيد لما حمله خطاب الرئيس محمود عباس الذي وصفه بقوله :" ان عباس لا يريد السلام و انه شريك حماس في الأرهاب ".
و لعل ما كشف عنه ا النائب الكين بقوله  "اذ انه يجب على الرئيس الفلسطيني عباس أن يعلم ان استمراره في حرب القذف والتشهير والاعتداءات الكلامية على اسرائيل في الحلبة الدولية قد يكون له ثمن باهظ سيدفعه هو وقيادة السلطة الفلسطينية". دليل واضح على المنهجية الذي تسير عيها دولة الاحتلال و هي منهجية التوسع الاستطاني و الاستيلاء على البيوت بحجج واهية الغرض منها طرد السكان الاصليين لافساح المجال لليهود بالعيش على هذه المنازل .

و للاسف الشديد تاتي هذه الخطوة في ظل انشغال الفلسطينين بقضية رواتب موظفي غزة و قضية اعمار غزة , و هذا ما كنا نخشاه في السابق و هو انشغال الشعب الفلسطيني عن قضاياهم المركزية , و عليه لا بد من اخذ الاعتبار بضروره التعامل الفوري مع هذه الخظوة , باستعمال الطرق المناسبة لكف اسرائيل عن ممارساتها العدوانية .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق