]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من هـو الشهيـد

بواسطة: جمال ابراهيم المصري  |  بتاريخ: 2014-09-29 ، الوقت: 10:29:12
  • تقييم المقالة:

مـن هـو الشهيـد       يعتقد بعض الناس أن الشهيد هو الذى قتل فى معركة حربية دفاعا عن دين الله والوطن فقط ، ولكن الشهادة تأتي أيضاً بصور أخرى غير القتال فى سبيل الله ، فمن حديث جابر أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الشهداء سبعة سوى القتل في سبيل الله : المطعون شهيد ، والغريق شهيد ، وصاحب ذات الجنب شهيد ، والمبطون شهيد ، والحرق شهيد ، والذي يموت تحت الهدم شهيد ، والمرأة تموت بجمع شهيد ) ..وقال العلماء : وإنما كانت هذه الموتات شهادة يتفضل الله تعالى بها على عباده بسبب شدتها وكثرة ألمها.       وإن لنيل أجر الشهادة شروطا كما قال السبكي عندما سئل عن الشهادة وحقيقتها .. قال: إنها حالة شريفة تحصل للعبد عند الموت لها سبب وشرط ونتيجة ، ومن هذه الشروط : الصبر والاحتساب وعدم الموانع كالغلول ، والدَّين ، وغصب حقوق الناس .. ومن الموانع كذلك : أن يموت بسبب معصية .. كمن دخل دارًا ليسرق فانهدم عليه الجدار فلا يقال له شهيد ، وإن مات بالهدم ، وكذلك الميّـتة بالطلق الحامل من الزنا .. وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية : عن رجل ركب البحر للتجارة فغرق فهل مات شهيدًا ؟ أجاب : نعم مات شهيدًا إذا لم يكن عاصيًّا بركوبه. - وعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من مات غريبا مات شهيدا ) ..
- وعن معقل بن يسار قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قال حين يصبح ثلاث مرات أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ، وقرأ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر ، وكـّـل الله به سبعين ألف ملك يصلون عليه حتى يمسى ، فإن مات من يومه مات شهيدا ومن قرأها حين يمسى فكذلك)..    
- وعن أبى هريرة وأبى ذر رضى الله عنهماقالا : قال عليه الصلاة والسلام : ( إذا جاء الموت طالب العلم وهوعلى حاله مات شهيداً ) ..

- وعن أنس بن مالك ، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( يا أنس إن استطعت أن تكون على وضوء أبدا فافعل ، فإن ملك الموت إذا قبض روح العبد وهو على وضوء كتب له شهادة )..
- وعن أنس بن مالك رضي الله قال : قال رسول الله:عليه الصلاة والسلام : من طلب الشهادة صادقاً أُعطيها ، وإن لم تصبه ) أخرجه مسلم .

       وأجد نفسي متسائلاً مضطراً لحال الأمّة الاسلامية في حاضرة أيامنا هذه .. في إطلاق لقب الشهيد بكثرة على من يستحقها أو من تجب له وعلى من لا يستحقها ، فعلى سبيل المثال لا الحصر : ما حصل ويحصل في مصر الشقيقة ، فنجد أن من قتل من الشعب إبان الثورة على نظام حسني مبارك أطلق عليه شهيد .. وبالمقابل أطلق أيضاً لقب الشهيد على رجال الشرطة الذين قتلوا آنذاك !! ثم وأثناء وبعد الانقلاب العسكري على الرئيس د . مرسي .. فقد أطلق لقب الشهيد على من قتل من المتظاهرين من قبل الجيش ورجال الشرطة .. وفي نفس الوقت كان رجال الشرطة والجيش الذين قتلوا في نفس الواقعة شهداء !! وأيضاً أطلق لقب الشهداء في الأحداث التي دارت بين المواطنين أنفسهم من مؤيدين ومعارضين والطرفين كانواشهداء بنظر مؤيديهم !! .. وهكذا قس على باقي الدول العربية التي شهدت أحداثاً مماثلة ، لتجد أن لقب الشهيد أطلق على جميع القتلى وعلى جميع الأطراف .. ولا يسعني إلا أن أقول أن الله سبحانه وتعالى هو فقط الأعلم بحال ونوايا عباده .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق