]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( هنيئاً لكمْ بِمِسْكِ الولاءْ )

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-09-27 ، الوقت: 13:49:24
  • تقييم المقالة:

                                         ( هنيئاً لكمْ بمِسْكِ الولاءْ )

 

 

 تلاحَموا  ،  تماسَكوا  ، هنيئاً  لكمْ  بمِسْكِ  الولاءْ           هذا  أميرُ  البلاد  ،  زانهُ  الحكيمُ   بسرِّ   الوفاءْ

توافَدوا  ،  تفاخَروا  ،  فالفخْرُ  بهِ ،  لُبّ    الثّناءْ           هذا  حبيبُ الفؤادِ  ،  زادهُ  الكريمُ  حُبَّ   السخاءْ

(تميمٌ)  بتَمامِ  الجهْدِ  ،  صُروحٌ  يواكبُها   النّماءْ            فغدوْتِ  يا (قطرَ)  للعِقْدِ  واسطةً ، كَثُريّا السّماءْ

(تميمٌ)  بتمَامِ  الرّشْدِ  ،  بُروجٌ   يُراودُها   العَلاءْ           فشدوْتِ  يا  (قطرَ)  بلحْنِ الخلدِ  ، ملحمةَ  العَطاءْ

(تميمٌ)   بِتَمامِ  الدّوْدِ  ،  حُدودٌ   يُسامرُها  الإِباءْ            فبدوْتِ  يا  (قطرَ)  للحِمى دِرْعاً  ، مَهيبَ   الفِداءْ

(تميمٌ)   بِتَمامِ   العَقْدِ  ،  حُلولٌ  يُباشرُها  الدّهاءْ            فغدوْتِ يا (قطرَ)  للورى  قِبْلةً ، إنْ   عَزَّ   الدّواءْ

هذه (غزّةََ)  منْ صادقها مَنْ ناصَرها  في  البلاءْ؟           وهذه (مصرَ) ، مَنْ سَعى لها حَقَّاً ، لِحَقْنِ  الدّماءْ؟

والأسْرى مِنْ كلّ جنْسٍ ، مَنْ فكّ السّراحََ بسَرّاءْ؟             والعدْوى منْ كلّ لوْنٍ ، منْ جفّ الهمَّ  و  الضرّاءْ؟

محافلٌ ، (دوحة) الخيْر تربّعتْ فيها أيْكَ  البهاءْ              فصارتْ  للعِلْمِ  سُلَّماً  ،  كمَا  للفكْرِ   نهْجَ   الذّكاءْ

(دوحةُ) الوصْل  بيْن العواصمِ ، توْأمةُ  الإخاءْ              و حَمامُ   السَّلامِ  ،  إليْها  و عليْها    سَنَّ    البَقاءْ

(دوحةُ) العَهْدِ  بيْن التَّراجمِ ، بوْصلةُ   الضِّياءْ              و كلامُ  العقلاءِ  ،  مُنزَّهٌ  عنِ  العَبَثِ    و    الرّياءْ

(دوحةُ) النّخْلِ  بيْن المواسمِ ، موْطنةُ   الهناءْ               و لسانُ   حالِها  ،  بالمحبَّةِ   نحْيا    لا     بالعَداءْ

يا (دوحةَ) العِزِّ، يا بنْتَ (قَطَرِ) النّدى  و النّقاءْ              مِنْ  (فاسَ)  الهُدى  ،   إليْكِ شِعْري  بِختْمِ   الدّعاءْ

فيا ربّي  صُنْ للخيْمةِ سِرَّها صُنْ  مُلبِّيَ النّداءْ              حاميَ  الحِمى  و  الدّار ،  خيْرَ  مَنْ   حمَلَ    اللّواءْ     

ويا ربّي صُنْ لِقَطر شعْبَها و زِدْ لهُ في الرّخاءْ             و اجْعلهُ  للمكارمِ  خِلاّ ً ،  وَفّهِِ  ربّي    خيْرَ   الجزاءْ

 

بقلم الشاعر تاجموعتي نورالدين .(25- 09 - 2014)

 

قصيدة : ( هنيئا لكم بمسك الولاء ) على اليوتوب صوتاً و صورة على الرابط :

                       https://www.youtube.com/watch?v=PiccuOI9eYw

 

 

 

 

 

 

 

 

                   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق