]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لحظة إحباط

بواسطة: Tariq Baban  |  بتاريخ: 2014-09-26 ، الوقت: 12:12:52
  • تقييم المقالة:

قلمي تمرد
أناملي أقتلعت
أضعت وجهك  في محاولات السفر

غير إن أسمي لازال كما هو
مهنتي شاعر الدموع والالم
ولدتني أم
كل ذلك مدون
في جواز السفر

نويت الهجرة
كما الطيور
 عَلَ الزفيــــــــر ذات يوم ينجلي
قالوا لا تحاول
 لا جناح لك
هنا مكانك
 وبأس المستقر

لثمت حذاء المهرب عبر الحدود
رسمك ما عاد لخيالي
أباني
 في ذلتي
لمواساتي للحظة ما ظهر

عدت ادراجي
 الى نتانة غرفتي
تأريخي المكتوب
بالماء
الآسن الق
ـــــــــذر

صنعتك آلهتي
تأثمت
باشرت بعبادة الخيال
والحجر

تبا للزمن
 ولي
وما أنت عليه
ووطن ألعهر
غابت شمسه
هاجر الى الابد عن ديجوره
 القمر

هُدمت معابده
في العراء
 يرقص
و يصلي
ناهش اللحم
ومن بالأثم حتى الثمالة ظفر

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق