]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأقدار ومانشاء..

بواسطة: هدى علي  |  بتاريخ: 2011-12-04 ، الوقت: 05:44:02
  • تقييم المقالة:

لقد تماديت في عشقي وتماديت في التأمل بك طويلً..

لقد منحتك الكثيرمن الوقت لتفكر بما هو لا يستحق التفكير...

أنت تقوم بهدر وقتي ووقتك بحجة الظروف التي لا نمتلك التحكم بها ..

أعرف وأفهم بأن أي شيء يتعلق بلقدر فإنه لا يتحقق إلا بمحاولاتنا العديده..

وما يرد القدر الا الدعاء..والاستمرار فيه..

ومن ثم نسعى ونجتهد لذ لك الذ ي نريده ويأتي القدر لكي يصارعنا ويتحدى قوانا المحدوده لكي لا يتحقق الذ ي نسعى إليه..حتى يرى إصرارنا على مانريده فيتركنا ويقول هؤلاء الذ ين يستحقون العيش..لأنهم يحاولون ويستمرون..فلنكن نحن من الذ ين يستحقون العيش..ويحاولون مرارً وتكرارً..ولاشيء يجعلهم يتراجعون مهما واجهتهم الصعاب يا حبيبي..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق