]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غزة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-09-24 ، الوقت: 16:58:33
  • تقييم المقالة:

شعب  غزة اعلم ان ليس لك خيار

اما الجهاد لترفع راية فلسطين او الاندثار

شعبك خليط فيه عملاء و اكثرهم احرار

تصفية الخونة جلب لك الانتصار

جعلت العالم يشهد انك تتبع افضل المسار

كل شىء له ثمن الا المحافظة على الارض و العرض و لو بالدمار

و بقتل الاطفال و الرضع و الشيوخ  لتضل الارض يحكمها اهل الدار

لن تستطيع قوة على الارض تركيع شعب يؤمن بالشهادة و يتمنى الموت كل ليل و كل نهار

يعرف الاعداء معني الجهاد يخافون الموت و لا يؤمنون بالاقدار

يتحصنون وراء قلاعهم دبابتهم و حاملات الجنود

يموت احد منهم البقية تفر امام الفدائي قط يلاحق فار

مهما دمروا من منازل و مرافق حياة و مهما قتلوا و شردوا لن تحقق يا بني صهيون الانتصار

مصيرك كتبه لك الله الواحد القهار

ان تتوه في الارض تختفي وراء الاشجار فتنطق الشجرة يا مسلم ان يهوديا مختف ورائي

من القتل يا مفسد الحرث و النسل على الارض اين الفرار

الارض يرثها عباد الله الصالحين اقرىء القران ستجد من اخذ القرار

مهما طغى المشركون و اللحاد سبهزمون قريبا و يولون الادبار

و سيكون الدين كله لله دين واحد يقر بوجود الاه واحد قهار

و تسترجعي يا قدس قداستك و تكون قبلة للمسلم المختار

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق