]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحــب الاول

بواسطة: محمد العراقي  |  بتاريخ: 2014-09-23 ، الوقت: 17:43:45
  • تقييم المقالة:

عندما سألتها عن ماضيها ... اجابت : انت ماضيي وحاضري ومستقبلي وانت كل الازمنة بالنسبة لي .الا انها كاذبة ! فقد لمحت بعينيها بريقا اعرفه !! نعم اعرفه جيدا ..! فهو ذلك البريق الذي يجد طريقه لعيني دائما عندما تعود بي الذكريات الى سنين قد خلت او عندما تجمعني الصدفة بأشخاص معينين .. وكيف لا اعرفه ؟؟ هو بريق لدموع منعها الخجل من ان تنزل !!! فهو ذلك البريق الذي يرافق ذكريات الحب الاول ... نعم انه الحب الاول !!! عندها ايقنت بأنها امرأة جرحت في الماضي ولن تعشق بصدق في المستقبل . وايقنت ان جراحها كجراحي لم تشفى بعد فيا لها من صدفة التي جمعتنا مع بعض! وتبا لهذا القدر الذي يسوقنا كالعبيد ليضع الجراح فوق الجراح !!! .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق