]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عجبا

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-09-22 ، الوقت: 17:25:26
  • تقييم المقالة:

عشت لارى امراة تكبر امي التي ماتت منذ عشرة سنين و عمرها ناهز ثمانون عاما تدعي الصدق و الوفاء

مازالت تستعمل احمر الشفاء و الصبغة و تبان و كانها عروس بحر ترقص فوق الماء

ترد السلام على امراة في سن ابنتها بمس الشعور خالتي كيف حالك عمرك طال لله البقاء

و كانها تعلم الاجال و تحسب ان العمر احمر الشفاه و صبغة و بهاء

تحاور بنت العشرين و كانها مراهقة  كلامها تفتكه منها في لباقته  تحسبها ببغاء

نسيت ان الايام و طولها ستفتك منها سلاحها المكر و الكذب و الهذيان و الهراء

و تموت في اجلها و لو بلغت بزينتها و تغيير ملامحها سابع سماء

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق