]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف علينا أن نعيش جميع اللحظات...؟

بواسطة: Abubaker Sinat  |  بتاريخ: 2014-09-21 ، الوقت: 13:57:08
  • تقييم المقالة:

كيف علينا أن نعيش جميع اللحظات...؟

نحن تحديدا، لا ينبغي علينا أن نكون جامدي ولا أخفاء عقول فلا نحتمل العفوية، الجدية وحدها تخلق في رؤوسنا عالما تموت فيه الأزمنة والأمكنة معا، تماما كمثل عالم دنكيشوت وشهريار... ففي ذلك العالم قد يلتقي هذان البطلان ويتلاسنان وربما يتقاتلان أيضا، وفي مثل هذه الضروف لا ينفع إلا قيام السيد سقراط من غفوته الطويلة كي يفرق بحكمته ونبله بينهما. لا أدري لماذا تزداد الأنانيات البشرية كلما تعلق الأمر بالحب، مع أنه السخاء الأعظم؟

إننا نحتاج أحيانا أن نصاب بشخص جميل أو سخي كي نستمر في الحياة ونشعر بها بشكل صحيح، أن تكون علاقتنا من دون وسائط... الإنسان ابن بيأته وابن لحظاته أيضا، إذ ليس علينا أن نولد فقط لنراكم سلسلة من الأمراض والإحباطات التي تستفحل معنا مع الزمن وتأخذنا في طريقها... نحتاج إلى الكثير من السخاء لنستحق لقب العاشق، إذ لم تعد الأبواب والنوافذ وحدها كافية لإحتضان جنوننا الهارب!

على الصمت البارد أن ينجلي،... فربما أثر الصوت أكبر من الكتابة حتى وإن كانت أنيقة أوجميلة، بحة الصوت ذات دفئ كبير تمنحنا مساحات بيضاء أخرى في قلوبنا... ليس علينا أن نعيش في قارة من الكلمات واللامعنى، على الكلمات أن ترى النور أيضا. أن نكون على مسافة قبلة، هذا يعني أننا قريبون جدا... كيف كان الفرسان في العصور الغابرة يمتطون الفيافي فقط لرؤية المرأة التي أحبوها، متحملين في ذلك كل مخاطر الدنيا حتى وإن كانت معبرا نحو جهنم؟ إذا، على الأحباء ألا يغيبوا نهائيا في مشاغل الحياة، إنما أن يكونوا كالنسمة الفجرية، تذهب ثم تأتي كي نستمر في الحياة ونشعر بأن كل ما يحيط بنا يستحق أن يعاش.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق