]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

وقفات مع بيان الإخوان

بواسطة: Mostafa Elmasry  |  بتاريخ: 2014-09-20 ، الوقت: 14:53:14
  • تقييم المقالة:

                                          وقفات مع بيان الإخوان 
الوقفة الأولى :

يقول البيان :
( درج الظالمون على اختلاق تهم يلصقونها بالمظلومين للإيهام بأنهم يعاقبونهم على ما اقترفت أيديهم ويتنصلون هم من وصف الظلم ) أهـ 
قلت ومن الله التوفيق:
ان أمر قتل المسلمين في أي مكان لا يحتاج إلى أسباب ولا يحتاج إلى تهمة - في كل الأحوال - حتى يعتدوا على الأعراض ويسفكوا دماء الرجال والأطفال والنساء والشيوخ !!
ولكن يكمن كل عدائهم بعد علمهم بصلب الإيمان والعقيدة في نفوس الموحدين ، وبعد علمهم بأن للدين رجال لم ينحنوا لكافر أو ظالم أبداً ، ولن ينحنوا بإذن الله وفضله.
إن هذه الفئة التي تريد رفع الظلم عن الأمة واستمسكت بقول الحق في وجه هذا الحاكم الجائر الكافر المتمرد على الله في أحق حقوقه وفي أخص خصوصيات ألوهيته وربوبيتة لهي كمثل الفئة التي حكى عنها القران :
( وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ) .
انها فئة اصحاب الأخدود .. الذين لم يكن لهم أي تهمه كي يُقتلوا !!
انه الإيمان الذي نبض في قلوبهم حتى استمسك به القلب واستشعرته جوارحهم فماتوا في سبيله !!
ولكن الله شرع لنا ان نجاهد في سبيله وجعل هذا هو مصدر عزنا وسبيل اقامة ديننا في الأرض .. فبدونه لا يقيم الله الشرع في الأرض !!
( وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ ) .
وهل هناك فساد أشد من عدم تطبيق شرع الله عز وجل .

الوقفة الثانية :

يقول البيان:

( ولقد ظلت كلمة (الإرهاب) فضفاضة بدون تعريف محدد حتى الآن ).

قلت وبالله التوفيق:
ان كلمة الإرهاب ليست كلمة فضفاضة بدون تعريف !! ولكنه ( مصطلح شرعي وفريضة ضيعها كثير من المسلمين !! فقد أمرنا الله عز وجل بها فقال
(وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم)
قال الله ( ترهبون به عدو الله وعدوكم ) فأمرنا الله عز وجل بالإعداد كي نرهب أعداءه فإرهاب أعداء الله فريضة !! وهي من ديننا وقد وضحها لنا ربنا وحث عليها نبينا والمجاهدين ضربوا لنا أروع الأمثله فيه !! فهل ما زال الإرهاب كلمه ليست معرفة حتى الان!!
صور من الإرهاب - الذي ليس له تعريف - في القران !!!
قال تعالى : ( فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ )
قال تعالى : ( فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ ) .
قال تعالى : ( يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير )
صور من الإرهاب - الذي ليس له تعريف - في السنة !!!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقريش : "يا معشر قريش .. أما والذي نفس محمد بيده لقد جئتكم بالذبح " وهذا كان في مكة قبل الهجرة !! 
وأخيرا :
يقول الشهيد الشيخ عبد الله عزام - رحمه الله - :
( نحن إرهابيون و الإرهاب فريضة ، ليعلم الغرب و الشرق اننا إرهابيون ، واننا مرعبون ، { واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم } ، فالإرهاب فريضة في دين الله ) .
فهل ما زال الإرهاب غير معرف أم أننا نريدهم ان يعرفونا معنى الإرهاب !!

الوقفة الثالثة :
يقول البيان :
" وفي لحظة صدق مع قومه كتب المفكر الأمريكي (فوكوياما) ما نصه: "إن الصراع الحالي ليس ببساطة ضد الإرهاب، ولكنه ضد العقيدة الإسلامية الأصولية التي تقف ضد الحداثة الغربية وضد الدولة العلمانية " .
قلت وبالله التوفيق :
نعم صدق .. الصراع ضد العقيدة الإسلامية ( الأصولية ) لأن في ذلك الوقت كان الحرب على تنظيم القاعدة الذين تم تسميتهم بالكثير من الأسماء منها :
الإرهابية .. والجهادية .. والأصولية .. والمتشددة .. والتكفيريين .. الخ .
وذلك لأنهم تمسكوا بمصدر عزهم وتمسكوا بذروة سنام الإسلام إلا وهو الجهاد في سبيل الله بالمال والنفس والقلم .. فسطروا أروع الأمثلة في الإنفاق في سبيل الله فهناك من ترك الدنيا بأسرها للجهاد وقدم في سبيل الله ماله كله ونفسه وقلمه .
ولذلك أطلقوا عليهم مسمى الأصوليين .. لأنهم لم يتماشوا معهم ولو خطوة واحدة في طريق العلمانية والديمقراطية .. فليس فرق بينهما كبير ففي كليهما لايحكم الشرع ولكن يكون فيها تعبيد الناس للناس .. ( اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله ) قال عدي ماعبدناهم قال له الرسول الم يحلوا لكم الحرام فأطعتموهم وحرموا عليكم الحلال فأطعتموهم !! قال بلى :قال : فتلك عبادتهم !!
ففي الديمقراطية والعلمانية تحكيم غير دين الله وكلهم عوار وخزي !!
أما الناطقين بالبيان فقد دخلوا فى الدولة الديمقراطية ومتمسكين بها 
بل قال الشيخ يوسف القرضاوي : نحن متمسكين بالديمقراطية ونموت في سبيلها !! فهل أمرنا الله أن نموت في سبيل الديمقراطية !! ام في سبيل شرع الله !! وهذا شيخنا ينطق بيننا :
يقول سيد قطب (والأسماء المتنوعة التي يطلقها الناس على ( جاهليتهم ) يسمونها حكم الفرد أو حكم الشعب يسمونها شيوعية او رأسمالية ، يسمونها ديمقراطية أو ديكتاتورية !! ... لا عبرة بتلك التسميات ولا بتلك الأشكال لأنها تلتقي تحت قاعدة اساسية هي قاعدة عبادة البشر للبشر ورفض ألوهية الله وربوبيته ) .
فالدولة الديمقراطية دولة علمانية ايضا !!
أيها الإخوان أفيقوا يرحمكم الله !!

الوقفة الرابعة :

يقول البيان:
( فتقوم أجهزة الدولة الأمنية والاستخباراتية ، بتشكيل مجموعات أو تنظيمات تابعة، لها تدربها وتمنحها السلاح والمتفجرات ، وتحدد لها أعمال الإرهاب التي تقوم بها، ثم تخرج هذه الأجهزة وتنسبها للقوى الإسلامية التي لا تعرف إلا المنهج السلمي في دعوتها وحركتها وعملها ) .
قلت وبالله التوفيق:
هذا كذب وتدليس وتضييع للحقوق بل جهل للواقع !! كيف لهؤلاء المجرمين أن يفجروا من هم على شاكلتهم من الإجرام كيف يقاتلون انفسهم!! 
يقومون بعمليات ارهابية ضد انفسهم !! هل يعقل هذا !! 
ثم كيف لكم ان عرفتم كل هذه التفاصيل من التدريب ومنح السلاح والمتفجرات كيف لكم ان تطعنوا في من خالفكم في منهج الركون والسلمية وتقولو عليه انه من المخابرات وان تابع للاجهزة الامنية ، بل كيف لكم ان تقولوا هذا الكذب والافتراء .. كفاكم هوان !!
بل دخلتم في تفاصيل لو كنتم من المخابرات ما علمتموها وهي التدريب ومنح السلاح والمتفجرات !!
احب أن أوجهكم الى كلام شيخكم : الشيخ يوسف القرضاوي حين يقول لا يتكلم في الأمور الا من علم واقعها !! فهل انتم تعلمون واقع هذا الأمر ام انه مفبرك من دماغاتكم !! ام ان كل واحد ليس على منهجكم اذا هو استخباراتي !! أفيقوا يرحمكم الله !! وقبل أن تقولوا على اهل الجهاد كلامكم اللعين تثبتوا من هذا الكلام وتحققوا ( ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) وقد اصابتكم هذه الجهالة ووقعتم فيها بالطعن في هؤلاء المجاهدين الابرار !!
ودعكم من منهج الركون والسلمية !! فهذه ليست دين يعبد !! ولكنه اجتهاد وقد ثبت خطأه وعرفتم هوانه .

الوقفة الخامسة :

يقول البيان:
" ولم يقف الأمر على صناعة المنظمات الإرهابية المحلية العميلة للسلطة، وإنما ظهرت في الآونة الأخيرة تنظيمات ضخمة عابرة للحدود، تمتلك أسلحة متقدمة وأموالاً كثيرة، وتجتذب شبابًا متحمسًا قليل الفقه والوعي . . . . . وهذا ما يحدث الآن مع ظهور تنظيم (داعش) في سوريا والعراق الذي اكتسح أمامه الجيوش النظامية بشكل مثير وغريب، واستولى على مساحات شاسعة من الأراضي والمدن في الدولتين، وراح يقتل خصومه بغير رحمة " .
قلت وبالله التوفيق :
أن الطعن في المخالفين للإخوان في المنهج يستمر فيقولون عن المجاهدين عملاء للسلطة !! كيف لرجل يجاهد الكفار والمنافقين ويرفع راية الإسلام عاليا ويحكم شرع الله في كل منطقة يستحوذ عليها ان يكون عميلا !! كيف ؟!!
ثم لم يلبس ان تحدث على الدولة الإسلامية من نفس المنطلق وقال انها ايضا عميلة ويفكر تفكير الجهال ويقول كيف لهذا التنظيم ان يكتسح الجيوش النظامية والحدود والمدن !! ويستولي على مساحات شاسعة !! إقرأ يا جاهل :
( كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ ) ام انه حسد وغل فقط!!
هل تقرأ كلام الله ولا تتدبره !! اقرأ وافهم طبيعة الحال وانت تعلم ولا تتحدثوا بغير علم اثابنا الله واياكم .. والشباب الذي ذكرتموه بأنه قليل الفهم والوعي قد حقق انتصارا عظيما بفضل الله عز وجل لم يحققه رئيسكم ولا علماؤكم ولا مرشدكم !! فقد استطاع هؤلاء الشباب من تحكيم شرع الله في أرض الله !! ونعم الشباب
أقلوا عليهم بكلامكم .

الوقفة السادسة :

يقول البيان:
بعد أن ذكر عدد المعتقلين والقتلى:
" فهم في ثورتهم الحرة ماضون، وبسلميتها المبدعة الرائعة متمسكون، وعلى طريق الحق سائرون، وفي سبيل تحقيق أهداف ثورتهم مناضلون، ولراية سيادة الشعب رافعون ﴿وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِن َّأَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴾. " .
قلت وبالله التوفيق:
أي سلمية هذه الذي جعلتموها دينا يمشي الناس عليه وجعلتم المخالف لهذا الدين انما هو من المخابرات ومن العملاء للأنظمة !! هل لهذه الكلمة الساقطة ( سلميتنا اقوى من الرصاص ) ما يناظرها من القران في حالة رد الاعتداء هل قال الله اننا ان لم نستطع ان ندافع عن عرضنا نسلمه له رخيصا ينهش منه الكلاب في السجون واين حق الشهداء الذين ماتوا هل ننتظر هذه السلمية حتى تأتي بالحقوق!!
والله ان سلميتكم لن تحق حق ولن تبطل باطل حتى تتبعوا هدي نبيكم الذي حينما كان في وقت الاستضعاف قال لأكابر الكفار ( والذي نفسي بيده لقد جئتكم بالذبح ) وهذا قبل ايات الجهاد فما بالك بعدها ما الذي ينبغي فعله !!
انها سلميتكم المبتدعة !! وليست المبدعة ان السلمية قد اتخذناها اضطرارا وليس على المضطر ان يتمسك بها بل كان عليه التدرب والاعداد ثم نترك هذه السلمية !!
اما ان نتخذها منهج ونقول بسلميتنا متمسكون فهذا خطأ فادح لابد إدراكه !!
ثم اتت الطامه لهذا البيان الساقط اللعين كل ما فيه العنه الا ما فيه من الحق !!
يقول ( ولراية سيادة الشعب رافعون ) نعم !!! ترفع سيادة مين ؟!! أي جاهل انت أى جاهل بكتاب الله وبسنة النبي انت ؟!!
قال النبي ( السيد الله تعالى ) لا تكون السيادة الا لله كيف تقول بعدها ان الله غالب على امره كان ينبغي بعد هذا ان تقول والشعب غالب على أمره !!! عجبا لكم !!! متناقضووووووووون .
لا رفعة لراية فوق راية الله ولا سيادة لأحد الا الله عز وجل .
جهل فاضح وطامة كبرى كيف يصدر هذا الكلام من رجل مسلم فضلا عن عالم !!
ولا حول ولا قوة إلا بالله .
#مصطفى_المصري


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق