]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دروب الى النهاية21(بعد الفراق)

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2014-09-20 ، الوقت: 05:52:20
  • تقييم المقالة:

لم يكن الأمر خافيا عن أحد

فجميعهم يعلم دنو هذا الفراق

ولكنه عجبا أخذ وقع الفجأة

فقد خلت الدنيا حول البنات والزوج

وبرغم كم البشر المتناوبين

وكم الزيارات

غير المقيمين

لكن اختفى شعور

شعور بالأمان

لم يعد البيت آمن 

حصين مهاب

بل أصبح بيت بلا جدران

مجرد سقف  مجرد أعمدة واهنة

ولكن لاتأمن من يدخل عليك ومن أى جهة

أصبحت الناس بلا أقنعة

فترى الوجوه تبتسم وفى عينها غدر ذئب

أو طمع ثعلب

أو دناءة فأر

أو نجاسة كلب

أصبح أشخاص لم يملكوا من قبل تعدى غرفة الزائرين

يجوبون المطبخ وغرفة النوم وامتدت الأيدى حتى الدولاب(خزانة الملابس)

 

والزوج

هذا الأب الذى اتضح وهنه وعجزه فى أكثر الوقت

وكأن مكرا يظهر فى وقت آخر

وعجبا حاول الكثيرون وقد يكون الجميع تقمص دور الأم والقيادة من البنات الكبريات للجارات للأب

وبعد قليل وبعد تناوش انسحب الجميع 

الجميع

حتى البقية الغير مستقرة من الأبناء(البنتان والولد)ارادوا التحرر من قيود تحكم الآخر ولم يحاولوا حمل بعض مسؤلياتهم التى تلزمهم لسير الحياة

 

فأصبح الأمر أكبر من حزن

أكبر..... فراغ 

أصبح توهان 

اختفى البيت حتى لمن يسكنه وأصبح أقرب للشارع لامسؤول ولا محب ولاحامى

الكل تلصص لقلبه رغبة فى التحرر من أى قيود أى مسؤليات

حتى هذا الأب الوهن الحزين

حاول فترة قصيرة تحمل المسؤلية وإدارة البييت وقد نجح

ولكن سرعان ما تسلل من جديد حلم العودة  للقرية الأم

وحلم جديد

تجديد الدماء بزواج جديد

فلم يكن بكاؤه على حزن حبيبته ورفيقة دربه فقط

ولكن عن رغبة تمغصه ولايستطيع منها خلاص

وذهب 

ذهب فى خطوات ماكرة  كى يتسلل من بقايا هذا البيت ليبنى بيتا من قش وحلم أشبه بالسراب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق