]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( تذكّّرتك يا مدرستي )

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-09-17 ، الوقت: 12:48:03
  • تقييم المقالة:

                                 تذكّرتك يا مدرستي                      

 

فضاؤكِ  نهجٌ ، و علمٌ  و تدبيرْ           يا مدرسةً  ضمّتْ  بشيراً  بنذيرْ  

سعفُ نخْلٍ ، أطلّ عليكِ و يُشيرْ           مهْبطُ علْمٍ ، هلّ  نصْراً و نصيرْ  

أعلامٌ بكِ ، درسوا  بجهْدِ  خبيرْ           لجيلٍ مشى ،  في الحرث  قديرْ  

منهجُكِ للفهم ، سلوكٌ و ضميرْ           منهلٌ في الوعي ، سمعٌ   بصيرْ   

مرتعُ  روضكِ ، مسْكٌ  و  عبيرْ           شجرٌ تدلّى غصناً ،  لفّاً  وغزيرْ  

منبعُ  حوضكِ  ،  شوقٌ   لغديرْ           كرماً   أحياها ، و إنْ شحّ مطيرْ  

مجْمعُ  سفْركِ ، قلمٌ  منْ  شهيرْ           أوحى  لكِ  ، مَغانماً   قلّ   نظيرْ   

يا من فضْلكِ ، كان علينا  كبيرْ          عليكِ  سلامُ   الله  الحقّ   القديرْ   

لِتعيشي  نجْماً ، في علاكِ  ينيرْ            لِتعيشي عَلََماً ، بالسمو   جديرْ      

 

بقلم : الشاعر تاجموعتي نورالدين . (المغرب)


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق