]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا يعود سبعتعش ايلول كل سنة

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2014-09-17 ، الوقت: 09:19:48
  • تقييم المقالة:

لماذا يعود سبعتعش ايلول كل سنة

محمود فنون

17/9/2014م

لم تكن مجازر أيلول بداية مؤامرة النظم العربية على القضية الفلسطينية ، ولكنها وضعت حدا حازما وجازما لإمكانية حرب التحرير الشعبية التي كانت متاحة من الجبهة الشرقية لفلسطن .

كانت مجازر أيلول دفاعا عن الوجود الصهيوني على ارض فلسطين

مجازر قامت بها السلطات الأردنية مدعمة ومؤيدة من النظم العربية الرجعية في ذلك الوقت كما مدعمة ومؤيدة من قبل الحلف الإستعماري الغربي .

هي حرب إسرائيلية بالخالص شنها النظام الأردني على المقاومة الفلسطينية وأبادها كلية وأسكتها حتى يومنا هذا لتصبح جبهة الحدود الفلسطينية الشرقية ساكنة سكون الأموات بعد أن كانت تتلمس طريقها وتقاتل إسرائيل .

معظم سكان الأردن من اللاجئين الفلسطينيين وبما يزيد على الثلثين .. كانوا القاعدة الشعبية القوية للمقاومة وقد انضمت لهم الجماهير من أصول شرق اردنية ، فلم تكن هناك اية فواصل قبل سايكس - بيكو والمؤامرات الإستعمارية  ، ولم تكن قد تولدت المشاعر التي خلقتها النظم القطرية ولم تكن قد استثيرت العصبيات بين الضفتين  والفرز بين الأردني والفلسطيني كما تشتهي الحالة الرجعية .

مجزرة رهيبة شنها جيش النظام ضد الشعب الفلسطيني وقواعد المقاومة هي اقرب إلى حرب الإبادة ، وتخللها تسليم الأسلحة الثقيلة لتبقى المقاومة عارية من وسائل الدفاع حيث تم الإجهاز على وجودها بشكل نهائي وفرضت حالة من الرعب والقسوة وتكميم الأفواه وأعاد النظام فرض هيبته بشكل مطلق ومنع أي توجه وطني مقاوم أو مدافع عن فلسطين .

وملخص القول : أن النظام العربي شن حربا بالوكالة ضد المقاومة وأبادها نهائيا من الساحة الأردنية وإلى غير رجعة معززا بذلك سلطة النظام والتي ضمنت السلام لإسرائيل من جهتها  ودون مقابل .

النظام كان قد خسر الضفة الغربية عام 1967 م وتوقف عن المطالبة بها واتفق مع إسرائيل في اتفاقية وادي عربة بأن : " نهر الأردن وخط وادي عربة هو الذي يمثل الحدود بين الأردن وإسرائيل ، متنازلا بشكل نهائي عن الضفة الغربية وخارج اهتماماته ومسؤولياته .

لماذا يعود أيلول ؟ بل هل غادرتنا الذكريات الأليمة في أيلول وغير أيلول ؟

يتوجب علينا أن نستعيد الثقافة الثورية : الطريق إلى فلسطين تمر من النظام العربي. ونعيد الإعتبار للربط بين الشعارات " الوحدة العربية طريق التحرير والتحرير طريق الوحدة العربية "

ونعيد بناء ثقافتنا ومفاهيمنا الوطنية : معسكر الأعداء يضم في وحدة قوية واحدة كل من إسرائيل والنظم العربية الرجعية الموالية للغرب الإستعماري والدول الأوروبية وامريكا واليابان والناتو  . هذا حلف معادي  ويعبر عن عدائه في كل المناسبات .

ولمن يضللوا الوعي الفلسطيني : فإن أمريكا ليست وسيط سلام بل هي مساندة قولا وفعلا لإسرائيل

تركيا في حلف واحد مع إسرائيل فعليا وكذلك قطر وكل النظم الرجعية العربية وهي لا يمكن ان تساند أي شكل من أشكال المقاومة الفلسطينية لا سرا ولا علنا .

ويجب أن نظل نتذكر أن وجع أيلول لا يزول إلا بإزالة أسبابه  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق