]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا على أرجوحة الإنتظار يسابقني خيالك

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-09-15 ، الوقت: 11:56:27
  • تقييم المقالة:

وتراءى لي طيفك من البعيد
أسأل النسمات أين هو 
ترى ما الذي أيقظ ذاكرتي
المعبأة بالنسيان والتناسي
رحلة من العذاب أشقى بها وحيدة
بيني وبين صمتي
رحلة الأحزان ببعادك 
أيقنت أن حياتي دونك رحلة صماء
وبغيابك وجودي محال
كنت ولا زلت ملكاً
أتوجك على عرش أحرفي
التي باتت تردد أسمك وحدك
(حسين)
وها أنا أنطق إسمك
في رحلة باتت شاقة
وعنواني هو راحلة نحو البعيد
كنت لي سراج ينير عتمة ليلي
بت وحيدة
بيني وبين خيالي
أفترش الساحات بغيابك
أسرق من أيامي أجملها 
علّ طيفك يأتيني على غفلة 
فيزيدني شوقاً
بملامحك التي تأسرني
ها أنا أيها الطيف لا زلت أفتقدك
ولا زال مكانه خالي إلا منه هو
أنا على أرجوحة الإنتظار يسابقني خيالك
ليرتسم بضحكة مخبأة خلف آلاف الكلمات
وأنا أزرع الشوق 
أستبق الريح والأحداث
علّك تأتيني على هيئة حلم
فيرحمني الشوق ولو للحظات وأنا وحيدة
قلمي وما سطّر
لحن الخلود
ناريمان
‏الإثنين, ‏15 ‏أيلول, ‏2014


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق