]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

الحرب الباردة بين مجنون ليلى.. وزوج ليلى

بواسطة: انور عبد المتعال  |  بتاريخ: 2014-09-14 ، الوقت: 20:28:07
  • تقييم المقالة:

يبدو، أو بالأحرى، مما لا شك فيه أن فكرة الحرب الباردة التي اندلعت ودارت رحاها بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي – آنذاك – ، بعد الحرب العالمية الثانية، والتي انتهت بهزيمة ثم انهيار الاتحاد السوفيتىعام 1991، تاركا ً الولايات المتحدةالقوة العظمى الوحيدة في عالم أحادى القطب، مما لا شك فيه أنها لم تكن فكرة غربية، بل هي من بنات أفكارنا، نحن العرب. حسب تقديري واستنتاجي أنها فكرة عربية خالصة، ابتكرناها قبل الغرب بمئات السنين، عندما شبّت بين مجنون ليلى، وزوجها، في عهد مروان بن الحكم في خلافة بني أمية.

دارت رحى الحرب الباردة بين مجنون ليلى وزوجها، ومرت بأربع مراحل: المرحلة الأولى هي مرحلة يمكن أن نطلق عليها "سيكولوجية الصراع والحرب". المرحلة الثانية هي مرحلة "إعلان الحرب". المرحلة الثالثة هي مرحلة " اندلاع وتأجج الحرب". أما المرحلة الرابعة والأخيرة فهي مرحلة "انتهاء الحرب". سأسرد لكم كيف بدأت هذه الحرب العاطفية، كيف شبّت واندلعت، كيف تأججت، كيف دارت رحاها، وكيف وضعت أوزارها في نهاية المطاف.  سأسرد لكم وقائع هذه الحرب بإذن الله في ثماني أو تسع حلقات، مليئة بالإمتاع والإثارة والتشويق. فإلى أولى حلقات الحرب العربية الباردة بين مجنون ليلى وبين زوجها.. ولكن بعد الفاصل، بعد غد الثلاثاء 16 سبتمبر.. فابقوا معنا.

يمكنكم متابعة هذه الحلقات على الفيسبوك، أو من خلال قراءتها على "مدونة الكاتب الصحفي انور عبد المتعال" على قوقل على الرابط التالي: anwarjournalist.blogspot.comأو من خلال قراءة الموضوع على الموقع التالي:  www.maqalaty.com

مع تحياتي / انور عبد المتعال


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق