]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بغداد - المنطقة الخضراء - تشهد أول تظاهرة فريدة من نوعها بإعدام نوري المالكي كمجرم حرب

بواسطة: أيام الحميري  |  بتاريخ: 2014-09-14 ، الوقت: 12:42:39
  • تقييم المقالة:

بغداد - المنطقة الخضراء - تشهد أول تظاهرة فريدة من نوعها بإعدام نوري المالكي كمجرم حرب
شهدت العاصمة بغداد صبيحة يوم الأحد الموافق 14 / 9 / 2014 عند مدخل المدينة الخضراء وأمام مجلس القضاء الأعلى تظاهرة جماهيرية حاشدة وفريدة من نوعها من حيث التنظيم وتنوع الفعاليات نظمها أنصار المرجع الديني الأعلى السيد الصرخي وتميزت التظاهرة بالهتافات والأهازيج التي تطلق أول مره في المطالبة بإعدام رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي وإدانته كمجرم حرب تسبب في دمار العراق وضياع ثرواته وانتهاك الحرمات وتأسيس دولة مليشيات وكونه المسبب الرئيس لدخول داعش والإرهاب لغرض الحفاظ على منصبة ليعطي لنفسه مبررا بتشكيل حكومة طوارئ أستعمل فيها كل أساليب القمع والإجرام كقصفه للمدنيين في المناطق الغربية بالبراميل المتفجرة والتي راح ضحيتها الأطفال والنساء والشيوخ العزل كما ردد المتظاهرون شعارات وتضمنت التظاهرة لافتات كتب عليها المطالبة بمحاكمة المالكي دوليا لأرتكابه مجازر وحشية بحق الشعب العراقي ولافتات أخرى كتبت باللغة الانكليزية تطالب تدخل ومشاركة شعوب اوربا وامريكا للوقوف مع مطالب ومناشدات المتظاهرين في إيقاف القتل والتعذيب وقصف البراميل المتفجرة كما وكانت هنالك مشاركة لبعض الأهالي من أهل السنة من مناطق جرف الصخر واللطيفية واليوسفية ممن تعرضوا الى اضطهاد حكومة المالكي وطائفية مليشياته في الخطف والتقتيل والتعذيب في السجون السرية مثمنين بالوقت ذاته دور أنصار المرجع من الرجال والنساء واصفين تلك المواقف بالوطنية والشجاعة والمنصفة للمظلومين والملفت للنظر ان بعض الفعاليات شهدت أستهزائا وسخرية من شخصية المالكي كتعليق دمية تمثل شخص المالكي وشنقها على احد الأعمدة وضعت عليها عبارات كقاتل وسفاح وسارق الخ كما وتم تمزيق بعض الصور التي وجدت معلقة على بعض الجدران وفي الشوارع كتعبير عن مدى الفرح بسقوطه واقتراب نهايته في المحاكم الدولية من جهة اخرى أكد المتظاهرون مطالبتهم بمحاكمة بعض الشخصيات الدينية كعبد المهدي الكربلائي كونه السبب الرئيس فيما تعرض له أنصار المرجع من قتل وتمثيل بالجثث وحرق وتهديم لمنزل المرجع وخطف واعتقالات في سجون سرية بين العتبتين المقدستين في كربلاء يتعرض فيها المخطوفين الى اشد أنواع التعذيب ومنهم من يتعرض للموت هذا وقد شملت المطالب ادانة قضاة كربلاء وابتزاز ذوي المعتقلين بدفع الرشا للإفراج عنهم كما كان لبعض الشخصيات الحكومية مثل محافظ كربلاء الطريحي ومحافظ الحلة وقيادات أمنية مثل عثمان الغانمي ومدير مكافحة ارهاب الديوانية الضابط مصدق الجنابي وقائد شرطة الديوانية عبد الجليل الاسدي وغيرهم حظهم الوافر بالادانة والهتافات المطالبة بمحاكمتهم وإحالتهم للقضاء كونهم ممن ساهم وشارك بشكل فعال بالمجازر الوحشية في قتل انصار المرجع واعتقالهم وتعذيبهم ومنعهم من اداء الصلوات في المساجد والحسينيات هذا وقد سجلت النساء المتظاهرات حضورهن في تلك الفعاليات وتأكيدهن على تلك المطالب رافعات شعار اطالب بمحاكمة نور المالكي قاتل زوجي او معتقل ابني وغيرها من العبارات التي تدين تلك الأساليب المليشياوية.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق