]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تغيرات على خاطرى

بواسطة: ahmad  |  بتاريخ: 2014-09-14 ، الوقت: 00:00:04
  • تقييم المقالة:
   - كلمات على خاطرى -

- هناك فرق شاسع بين حب التغيير وبين و إرادة التغيير "عزيمة"

فعادة أو دائما إذا كان هناك حب فى التغير من حال إلى حال أفضل

دون إرادة أو عزيمة فهو دائماً ما يؤدى إلى العودة إلى نقطة ما

قبل الصفر "نقطة أخطر مما كان عليه الإنسان من قبل أو أسوأ

حالاً "

أما لو كان هناك إرادة دون حب للتغير فى أى شئ فالغالب أن يتم

التغيير ولكن دون إبداع = بمعنى كم من طالب أنهى دراسته

الجامعية فى تخصص لم يرغب فيه هو . مهندس كانت لديه الرغبة

ليكون طبيب ولكن بعض العقبات حالت دون ذلك.

 

ولكن انهى دراسة الهندسة خوفاً من الفشل وليس حبا فى هذا

المجال , فلننظر إلى مستقبله عادة "مهندس يذهب نهاراً إلى عمله

وليلاً نائم.

ما نريده نحن فى التغير أو التطور أن يكون بمحورين لا ينفصلا :

1)حب التغير والتطور .
2)إرادة وعزيمة التطور والتغير إلى الحال الأفضل.

يجب علينا أن نفصل ما نريده فعلا عما نحن مجبرين على فعله

وحتام ألا نفعل إلا ما نريد ما دام متفقا مع شريعتنا وألا نهتم باراء من حولنا

فما لبثوا إلا تحطيم ذوى الاحلام والامال.
 

و دائماَ نحاول الابتعاد بكل الطرق الممكنة والمشروعة بالابتعاد 

عن الطرق الظلماء المؤدية الى نقطة ما قبل نقطة الصفر او الانطلاق 

والتى هى ذهاب بلا رجعة الى حياة مظلمة باهتة
 

وفقنى الله وإياكم الى كل خير .


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق