]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة دولة

بواسطة: saba yazeed tahat  |  بتاريخ: 2014-09-13 ، الوقت: 07:07:38
  • تقييم المقالة:

 

قصة دولة  قصة لبنان , انا لبنان التي كان العالم شاهد على جمالي وروعتي اصبحت الأن بين يدي الطائفيين ولقد دمروني ودمروا شعبي وأرضي , وانا التي كنت احتضن المسافرين الذين كانوا يأتون للسياحه ورؤية جمالي, اصبحوا يأتون لتفجيري وكل هذا بسبب جهلهم لما يفعلون , حماك الله يا لبنان يا عروس بلاد الشام  قصة مصر , انا مصر التي لقبوني بأم الدنيا اصبحت الأن ام الدموية لقد قتل شعبي بعضهم بعضاً واصبحت اَثاري ملجأ للبلطجيه , حكمني رجل ديمقراطي ولم يعجب شعبي بعد عقد من حكمه وطالبوا بإسقاطه وانتخبوا رجل متدين إخواني ولم تعجبهم قراراته وقوانينه وطالبوا بإسقاطه والأن يحكم أم الدمويه العسكر المصري الذين تركوا فلسطين بمحنتها, حماك الله يا مصر يا ام الدنيا

قصة سوريا , انا سوريا الشاميه انا التي كنت أصدر للدول العربية الغذاء والدواء والملبس أصبحت الأن اصدر لهم شعبي , انا التي كنت اجمل الدول العربية اصبحت الأن ابشعها لإنني تلطخت بدم اولادي , حماك الله يا شام يا بلد الجمال

قصة العراق , انا العراق بلد السلام اصبحت الأن بلد الحرب كان يحكمني رجل رائع وقوي وكنت في سلام وأمان في زمنه وقد قتلوه أما الأن انا في زمن الحرب والدمار وكل شبر على أرضي ملطخ بدم سني وشيعي بريء لا دخل له في هذه الحرب التي اعلنتها الغرب على ارضي , حماك الله يا عراق إبراهيم يا مسقط رأس ابا إسحاق وإسماعيل 

قصة الأردن , انا الأردن سيدة بلاد الشام حمداً لله ان حالي افضل حال بين شقيقاتي العرب انا لا يوجد من ملكي وحاكمي وسيدي إثنان انا سيدة بلاد الشام التي وقفت في وجه الإستعمار وطردته خارج 
وانا الان احتضن اولاد شقيقاتي العرب بكل الحب والحنان , حماك الله يا اردن يا سيدة بلاد الشام وحمى شعبك وقائدك وضيوفك 
 

الكاتبة : سبا يزيد الطاهات


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق