]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قدمها باب جنة الوفاء

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2011-12-03 ، الوقت: 08:46:48
  • تقييم المقالة:

 

ديوان " نهج العشّاق "

 

 

 

 

 

قدمها باب جنة الوفاء

 

 

 

كنت أعظم دوما ...

 

دور النساء...

 

أجل التعب..

 

أجل الصبر..

 

أجل الوفاء..

 

 

 

كنت أثق دوما ...

 

أن النساء طب الحضارة..

 

هن الأبدال عندي..

 

هن عندي النقباء..

 

 

 

و وجدت نفسي يوما عليلا

 

صادفت ..إمرأة  من أعز النساء

 

صرت أتمنّى الشفاء لكن..

 

لا أطلب من الله نزع الدواء..

 

 

 

طبيبتي إمرأة..

 

في زمن ترجلت فيه

 

معظم النساء...

 

 

 

في زمن إستحال فيه الشفاء..

 

كيف نطمع تقدم الحب

 

و الحضارة و الطب..

 

و لازلنا كما الجاهليّة الأولى

 

نقطع أنامل النساء..

 

 

 

 

 

من لنا غير دمعة تسكب فينا

 

صدقا، براءة، حياءا..

 

تطهّرنا بحروف من نور

 

في يم الوفاء..

 

 

 

حين يقطّب الدهر جبينه

 

حين يفتك منا 

 

أو يبعد عنّا من يشاء.

 

 

 

كن ألف ألف رجل أنت

 

كن درّة الرجال..

 

ستظل دينا لن يسدد

 

على طول المدى..

 

 

 

كيف تسدد دين إمرأة،

 

وحدها بشهادة الرب ترفع يوم الحشر..

 

راية مد المدى..

 

 

 

جنّة تحت أقدامها

 

كيف لا نقبل قدما

 

هي في العلا باب جنّة الوفاء.

 

 

 

 

 

أ. جمال السّوسي / ديوان " نهج العشّاق " / شعر 2011

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق