]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

داعش خطر على الغرب أم على الإسلام ؟

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2014-09-12 ، الوقت: 14:57:43
  • تقييم المقالة:
يتساءل كثيرا من الناس في عالمنا العربي عن سر الظهور المفاجئ لتنظيم داعش في الوطن العربي ؟وخصوصا في منطقة الشام تحديدا . وما سر قوته وإنتشاره السريع ؟ ثم لماذا هذا التطرف الكبير الذي يظهره هذا التنظيم ؟ ولماذا يعادي الكل ..المسلمين سنة وشيعة اليزيديين والنصارى ؟ وهل صحيح أن أجهزة الإستخبارات العالمية النشطة في المنطقة قد تفاجئت بظهوره ؟ وأسئلة كثيرة تدور في الذن العامة قبل النخبة المثقفة والمتابعة للشأن في المنطقة . بداية علينا الرجوع إلى نهاية الثمانينات من القرن الماضي لما بدأت ملامح إنهيار القطب الشيوعي خصوصا بعد إنهيار جدار برلين وتوحد ألمانيا سنة 1989 .ساعتها تفكك الإتحاد السوفياتي إلى دول عدة وصل عددها إلى 15 دولة ... حينها كان اليمين المتطرف في الولايات المتحدة ممثلا في المحافظين الجدد قد بدا يتنامى في امريكا . وكان كتاب صماويل هنتنجون == صراع الحضارات قد صدر == والذي مفاده أن لاتعايش بين الحضارات خصوصا المسيحية والإسلام وأن العداء ازلي بينهم . ومن ساعتها بدات الحرب على الإسلام وإتخاذه عدوا بديلا للشيوعية . حيث كان لابد من إقناع الرأي العام الغربي بوجود خطر يتهددهم لاجل تبرير كل عدوان قادم على أي منطقة في العالم . لذلك بدات التنظيمات الإرهابية باسم الجهاد في الظهور في كل بقعة يشتم منها رائحة نهضة عربية إسلامية ولو بسيطة . حيث ظهر تنظيم القاعدة وفروعه العالمية من قبيل حركة الشباب المجاهدين في الصومال.أنصار الشريعة . جبهة النصرة .جند الشام وغيرهم كثير . واخيرا تنظيم داعش . تنظيم داعش ليس تنظيما عبثيا وظهوره بالشام مقصود له علاقة مباشرة ووطيدة بالصراع العربي الإسرائيلي كما له علاقة مباشرة بتدمير الكيانات المستقلة للدول العربية وخصوصا منها القوية في منطقة الشرق الاوسط كالعراق وسوريا . إذ ان الفكرة الرئيسية من ظهور تنظيم داعش هو محاولة إدخال إسرائيل في حلف جماعي قوي يضم الدول العربية لمحاربة داعش تحى ذريعة محاربة تنظيم اصولي متطرف يهدد الجميع و بذلك يضيع حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته على ارضه وتضيع حقوق اللاجئين في العودة ..حتى صرنا نسمع عن توطين اللاجئين في الأردن وسيناء ولبنان . وتصير إسرائيل مقبولة ثقافيا وسياسيا وجغرافيا على انقاض فلسطين . ثم هل تعتقدون أن امريكا تعبئ بسقوط نظام الأسد من عدمه ؟؟ طبعا لا ...هي فقط تعبئ بسقوط أركان الدولة وتفكك النسيج الإجتماعي لدولة سوريا والعراق ويقوى الصراع الطائفي والمذهبي بالمنطقة . الان تقوم عشرة دول عربية بالتحالف مع امريكا من اجل محاربة داعش !!! ومن بعدها ستدعى إسرائيل للمشاركة بحجة الخطر المشترك و تحت ضغط وتهديد امريكا لن ترفض الدول العربية ذلك .وساعتها سيقرن السلام العربي بالسلام العبري ولافرق بين ان تقول السلام أو شالوم . 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق