]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الديمقراطيه في نظر الشعب

بواسطة: حسن حمدي  |  بتاريخ: 2014-09-09 ، الوقت: 18:28:23
  • تقييم المقالة:

تمنينا كثيرا تلك الديمقراطيه التي نشاهدها عند الغرب , حتى أصبحنا نحلم بها و نتأمل بأن نرى مصر مثل تلك الدول , فظهرت لدينا بعض الحركات و المنظمات مثل حركة كفايه و منظمات الدفاع المدني التي تدعوا الى الحريه و الديمقراطيه و العيش الكريم و العداله الاجتماعيه , فذهب الشباب وراء تلك المنظمات و جاءت مايسمى بثورة 25 يناير لتخرج علينا تلك المنظمات و الحركات لتعلن علينا مبادئها و شعاراتها الرنانه في العيش و الحريه و العداله الاجتماعيه و الكرامه الانسانيه و التف حولها بعض فئات الشعب ليسقط نظام الرئيس الأسبق مبارك ماله من انجازات و ماعليه من عيوب متمثله في الفساد التي تكاثرت طوال 30 عاما , فسقط النظام و ظن الجميع بأن مصر ستتحول الى دوله تنعم بالديمقراطيه الحقيقيه و العيش الكريم مثل تلك الدول التي نشاهدها على شاشات التلفاز , و لكننا فوجئنا بفوضى ما بعدها فوضى متمثله في الانفلات الأمني و الأخلاقي و أصبح يوم الجمعه يوم للمظاهرات و النكد فقط بعد أن كان يوما للراحه و السكينه ليصبح يوما لا يعلم به الا الله , و أصبحت تنادي تلك التظاهرات باسقاط الجيش و اسقاط الشرطه و اسقاط القضاء بل و اسقاط الدوله ذات نفسها بداعي أن الثوره لم تصل للحكم , فسؤالي هنا : من هو الثوره ؟؟ من ذلك الشخص ؟؟ فهل الثوره متمثله في شخص ؟؟ الاجابه : لا ,,,, فالثوره شارك بها جميع أطياف الشعب اذا فالشعب هو الذي يختار من يحكمه و ليس من يدعون الثوريه , فلايوجد أوصياء علينا , فهذا ما عشناه على مدار 3 سنوات من الديمقراطيه الفوضويه الهدامه للأوطان التي زرعها الغرب في عملائهم بالمنطقه متمثله في حركات و منظمات الدفاع المدني و لنتذكر كلمه كونداليزا رايس ( الفوضى الخلاقه ) تلك الفوضى المختلقه من المنظمات و الحركات الأمريكيه الموجوده في مصر و لجعل الناس يظنون بأن هذه هي الديمقراطيه , فالديمقراطيه من وجهة نظرهم هي حالة الفوضى و الانسياب الأمني و الأخلاقي و القانوني لكي يصلوا بنا الى مرحلة اللادوله و لكن هيهات فلقد نسوا بأن لمصر شعبا و جيشا  ,,, أما الديمقراطيه من وجهة نظرنا ( الشعب ) هي العيش الكريم بأن يعيش المواطن حياه آدميه تليق به و عداله قانونيه عادله لا تفرق بين ابن الوزير و ابن الغفير و الكرامه الانسانيه و هو أن يعيش المواطن على أرض وطنه معزز مكرم لا يهان مهما كان ,, هي تلك الديمقراطيه يا ساده التي نحلم بها ....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق