]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ساحررك يا وطني

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-09-09 ، الوقت: 11:25:30
  • تقييم المقالة:

لما لا اكون كغيري اضحك و لا ابكي و اعيش بلا احزان

ا اهم خلقوا اغنياء لهم الجاه و المال  و انا بعثت  بلا اسم و لا عنوان

اعلم ان لي ام و اب و انبت من شجرة عروقها مازالت تشهد لي بانتمائي لمكاني

و اعرف كامل الاشجار التي تعيش حولي و كل غصن نبت فيها على مر الزمان

اغصان من اشجار لا اعرفها تسللت لتحتل مكاني

لها مال و جاه بقدر جبل لا تتحمله الاشجار التي تملك الارض و الهواء لتطردها منه او تميتها في ثواني

تغيرت حياتي لم اعد اعيش في امان

الجوع نال مني و الماء قل يشترى بالمال بعت ارضي لاعدائي بابخس الاثمان

انا فلسطيني سلمت في ارضي بعتها و تركت فيها اولادي و بناتي ليستعيدوها من ثان

اعلم اني بعت ارضي  قد اخطات الجوع و العطش اعماني

الجهل رماني انا المسكين الفقير و هو الجلاد الجاني

ساعيدك يا وطني الاغصان مازالت عروقها مغروسة تعطيك دروسا لتتصدى للعدوان

كلها فداء تنتمي لقبيلة الشجعان 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق