]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا المرأة العربية المؤمنة

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2014-09-09 ، الوقت: 07:08:33
  • تقييم المقالة:

  أنا المرأة العربية المؤمنة ،أنا الأديبة الخيالية ،أنا الكتاب الذي يقرأ،وأنا الأوراق التي تكتب،أنا القلم الثائر،وأنا القلب الكبير..لم تريد هويتي يا هذا ؟ قلمي يفصح عن مكنونات نفسي ووجهي يترجم كل انفعالات قلبي....لا حاجة لك لتبحث عن موطني أنا هنا وهناك وحيث ما وجد الحرف والجمال والابداع والورق والقلم والكتاب.......أنا فوق السّحاب ومع خيوط الشمس ،وفي نسمات الهواء ومع حبات المطر .....أنا التي تمسك بكرة من اللهب وتشعل النار في رماد الشرور وتطفئها في القلوب النّقية و في الأنفس التّقية ...ولا حاجة لك يا هذا أن تسأل عن عائلتي وعن مالي ونسبي وجمالي ...يكفيك عزا" وفخرا" ورفعة وسموا" أن ْ أكون ذات دين وعلى خلق متين وأدب رفيع......
إذا كانت غايتك الحلال فأنا راضية بالارتباط وان كنت من هواة جمع النساء فلست رقما" ولا عددا" أنا المرأة العربية الحرة الكريمة ....لا ولن تكون للتفاهة ولن تعير المتطفلين اهتماما"....
وسأبقى نورا" يسطع في الليالي وضوءا" يتوهج في النهار حتى أغيب عن الحياة ...وكلما تنشقت الأوكسجين وكلما ارتويت من الماء وكلما أكلت الخبز وكلما كتبت حرفا" سوف أتذكر أمرا" واحدا" وهو دعائي في حياتي ومماتي يا ألله اجعلني من الراضيين والمرضيين.....العربية المؤمنة والتي كرامتها في السّماء وعنفوانها يتخطى الأكوان.
....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق