]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أم اللغات

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2014-09-09 ، الوقت: 06:49:44
  • تقييم المقالة:
  تلونين احزاني بألوان الصباح،وتحولين أوجاعي الى   أصحاب ورفاق ،وتبخرين دمعاتي في الهواء...يا راوية   لحكايا العشاق وملقية لقصائد الغزل عبر   الأزمان....أسمعيني واطربيني ليس لي متنفس الاك...ولا   يريحني شىء الا صوتك الشّجي ...لن أستمع لغيرك ولن   أصغي الا لك...تعبت من السّواد فوق رأسي ومن الظلال   في عقلي وأفكاري ومن الدوي في قلبي..أنعم بك   وبهدوءك وبفخامة لفظك ورخامة قصائدك...ها انا اليوم   أسمع منك قصيدة خريف العمر ورائعة الأيام....تفتتحينها   بتحية لكل قلب ينبض رقة واحساس ولكل فكر يتهادى   غنجا" ودلالا"..وتنهيها بسلام عليكما ابنيّ آدم لقد ضاقت   بكما الجياة معا" وفتحت الجنة لكما الأبواب....لا صراع ولا   قتال سلام وازدهار هكذا هي حياتي وهذا هو قراري ...أن   أحيا بين العظماء وأنأى بنفسي عن كل فساد وشر   ودنس من البشر والجان .....كم هي رائعة كلماتك وكم   أنت مبدعة سيدة الأبجديات ...ألفك شامخة وياؤوك   سائحة ولنا ولك الله أم اللغات ..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق