]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحكام من فقه ( مالك بن أنس ) الإمام 30

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-09-08 ، الوقت: 11:21:27
  • تقييم المقالة:

 

581- لا تصح الجمعة إلا بحضور اثني عشر رجلا زائدين على الإمام للصلاة والخطبة
. ويشترط في حضورهم شرطان :

·       أن يكون الإثنا عشر من أهل البلد , فلا تصح من المقيمين بها لنحو تجارة إذا لم يحضرها العدد المذكور من المستوطنين بالبلد . ·       وأن يكونوا باقين مع الإمام من أول الخطبة إلى السلام من صلاتها . فلو فسدت صلاة واحد منهم ولو بعد سلام الإمام , بطلت الجمعة .

 

582- لا تصح صلاة الجمعة إلا في جامع , فلا تصح في البيوت , ولا في براح من الأرض , ولا في خان , ولا في رحبة دار.

 

583- سنن صلاة الجمعة ثلاث :

* استقبال الخطيب

* وجلوس الخطيب في أول الخطبة الأولى وفي أول الثانية

 والغسل لكل مصل , حتى ولو لم تلزمه الجمعة كالمسافرين والنساء .*

 

584- الغسل للجمعة له شرطان ( عند المالكية ) :

- أن يكون عند طلوع الفجر أو بعده , فلا يصح قبله

- وأن يكون متصلا بالرواح إلى المسجد , ولا يضر الفصل اليسير ... فإن كان الفصل كثيرا أعاده .

 

585- جائزات صلاة الجمعة سبعة :

·       تخطي الرقاب قبل جلوس الخطيب على المنبر لفرجة يجلس فيها , ويكره لغيرها , ويحرم تخطي الرقاب حال جلوس الخطيب على المنبر. ·       والتخطي بعد الخطبة وقبل الصلاة , سواء كان لفرجة أو غيرها . ·       والمشي بين الصفوف ولو حال الخطبة. ·       والكلام بعد الخطبة عند الأخذ في إقامة الصلاة , أما الكلام في حال الإقامة فمكروه وقيل جائز. ويحرم بعد إحرام الإمام في الجمعة وغيرها وقيل مكروه ·       والذكر القليل سرا حال الخطبة كالتسبيح والتهليل , ومنع الكثير جهرا لأنه يؤدي إلى ترك واجب وهو الإستماع , والجهر باليسير مكروه ·       ونهي الخطيب في حال الخطبة إنسانا لغا أو وقع منه ما لا يليق أو أمره بما يليق به كقوله ( اسكت أو لا تتكلم أو لا تتخط أعناق الناس ونحو ذلك ·       وإجابة المأموم للخطيب إظهارا لعذره كأن يقول ( فعلتُ كذا خوفا على نفس أو مال أو نحو ذلك).

 

586- مكروهات صلاة الجمعة ستة وهي :

·       تخطي الرقاب قبل جلوس الخطيب لغير فرجة. ·       وترك الطهر للخطيب بأن يخطب وهو محدث في الخطبتين . ·       وترك العمل يوم الجمعة لما فيه من التشبة باليهود والنصارى في السبت والأحد. ·        والتنفل عند الأذان الأول لجالس في المسجد يُـقتدى به من عالم أو سلطان أو إمام , وذلك خوف اعتقاد العامة وجوب التنفل ... ويكره التنفل بعد صلاتها أيضا إلى أن ينصرف الناسُ من المسجد. ·       حضور شابة غير فاتنة وحَـرُم حضورُ الفاتنة. ·       والسفر بعد الفجر إلى الزوال ولا كراهة قبل الفجر.

 

587- حكم صلاة النافلة هو الندب في غير أوقات النهي المذكورة سابقا والمعلومة ... ونفل الصلاة أفضل من نفل غيرها .

 

588- النوافل المتأكدة عشر نوافل وهي :

·       النفل قبل صلاة الظهر ·       وبعدها ·       وقبل صلاة العصر ·       وبعد المغرب ·       وبعد العشاء بلا حد فيكفي تحصيل الندب ركعتان وإن كان الأولى أربع ركعات إلا بعد المغرب فست ركعات . ·       والضحى وأقله ركعتان وأكثره ثمان ·       والتهجد وهو النفل في الليل وأفضله في الثلث الأخير ·       والشفع قبل الوتر وهو ركعتان ·       والتراويح في رمضان وهي عشرون ركعة بعد صلاة العشاء يُسلم من كل ركعتين غير الشفع والوتر ( أو 8 ركعات مضافا إليها الشفع والوتر فيصبح المجموع 11 ركعة ) .
ويندب ختم القرآن في التراويح بأن يقرأ في كل ليلة جزءا يفرقه على العشرين ركعة أو على ال 8 ركعات ... كما يندب الإنفراد بها في البيت إن تعطلت المساجد عن صلاتها جماعة بها .
·       وتحية المسجد وهي ركعتان قبل الجلوس في المسجد , يصليهما الداخل الذي يريد الجلوس به , ولا تفوت التحية بالجلوس , ولا يُطالب بها المار , بشرط أن تكون التحية في وقت جواز , وتؤدى التحية بصلاته فرضا من الفرائض الخمس فيسقط طلب التحية بصلاة الفرض . فإن نوى الفرضَ والتحيةَ حصلَ للشخص الأجران بإذن الله ولو بصلاة واحدة . وإن لم ينو المصلي التحيةَ لم يحصل له ثوابُـها .   589- يُـندبُ في الشفع القراءة بسبح اسم ربك الأعلى في الركعة الأولى والكافرون في الركعة الثانية , كما يندب قراءة الوتر بالإخلاص والمعوذتين ... ونُـدِب فصلُ الشفع عـن الوتر بسلام , وكُـرِهَ وصل الشفع بالوتر من غير سلام بينهما , كما يكره الإقتصار على الوتر وحده من غير شفع .

 

590- الفجر رغيبة ( أي مرغب فيها ) من قبل الشرع , والرغيبة فوق المندوب ودون السنة , وليس لنا رغيبة إلا هي . وصلاة الفجر تفتقر لنية خاصة بها تميزها عن مطلق النفل بخلاف غيرها من النوافل فيكفي فيها نية الصلاة .

 

591- إن كانت النافلة ( في الصلاة ) بالليل فهي تهجد , وإن كانت بوقت الضحى فهي صلاة ضحى , وإن كانت عند دخول مسجد فتحية مسجد وهكذا ...

 

592- وقت صلاة الفجر كوقت الصبح , ولا يقضى نفل سواها خرج وقته .
أما صلاة الفجر فتقضي بعد طلوع الشمس وحل النافلة , ويستمر الوقت إلى الزوال ( وقت صلاة الظهر ).

 

593- إذا أقيمت صلاة الصبح ولم يصل الشخصُ الفجرَ وكان في المسجد أو في رحبته , ترك الفجر وجوبا ودخل مع الإمام في صلاة الصبح , ثم قضى الفجر بعد حل النافلة ( بعد طلوع الشمس بحوالي 20-30 دقيقة ) وحتى الزوال .

وأما إن أقيمت صلاة الصبح والشخصُ خارج المسجد , فإنه يركع الفجر خارج المسجد إن لم يخش بصلاتها فوات ركعة من الصبح مع الإمام .

 

594- مندوبات صلاة الفجر ثلاثة :

·       إيقاع الفجر في المسجد لا في بيته , وتنوب صلاة الفجر عن تحية المسجد.
فإن صلى الشخصُ بغير المسجد ثم أتى إلى المسجد قبل إقامة صلاة الصبح جلس حتى تقام صلاة الصبح ولا يصلي فجرا ولا تحية مسجد , لأن الوقت صار وقت نهي كراهة للنافلة بشكل عام .
·       الإقتصار في صلاة الفجر على قراءة الفاتحة فقط . ·       وإسرار القراءة في صلاة الفجر , كما يندب الإسرار في نوافل النهار كلها والجهر في نوافل الليل . ويتأكد ندبُ الجهر في ركعة الوتر.  

595-يندب التمادي في ذكر الله إثر صلاة الصبح حتى طلوع الشمس , كما تندب قراءة آية الكرسي والإخلاص والمعوذتين , كما يندب الإستغفار بأية صيغة والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم , ويندبُ الدعاء بما تيسر عقب كل صلاة من الصلوات الخمس.

 

596-يكره الكلام الدنيوي بعد صلاة الصبح ... كما يكره الجمع الكثير في صلاة النفل في غير صلاة التراويح ولو بمكان غير مشهور , لأن شأن النفل الإنفراد به ... كما تكون الكراهة كذلك في صلاة النفل في جماعة قليلة بمكان مشتهر بين الناس فإن لم تكن الجماعة كثيرة بل قليلة كالاثنين والثلاثة ولم يكن المكان مشتهرا فلا كراهة عندئذ .

 

597-السنن المؤكدة أربعة : الوتر وصلاة العيد والكسوف والاستسقاء , وهي على هذا الترتيب في التأكيد . وعيد الفطر والنحر في الفضل سواء .

 

598- الوتر آكد السنن المؤكدة . ويدخل وقته الإختياري بعد شيئين :

·       بعد صلاة العشاء الصحيحة ولو بعد ثلث الليل. ·       وبعد غياب الشفق الأحمر

 

599- إن قدم المصلي العشاءَ عند المغرب لسفر أو مطر أو ... لم يدخل وقتُ الوتر حتى يغيب الشفق . ويمتد اختياري الوتر إلى طلوع الفجر . ويدخل وقته الضروري بطلوع الفجر ويمتد حتى صلاة الصبح . فإن صلى الشخصُ الصبحَ خرج الوقت الضروري للوتر وسقط عنه الوترُ تماما , لما تقدم من أنه لا يُـقضي من النوافل إلا الفجر فإنه يُقضى حتى موعد أذان الظهر .

 

600- لصلاة الوتر مندوبان :

·       يُندب للفذ الذي تذكر أن عليه الوتر وهو في صلاة الصبح أن يقطع صلاة الصبح لأجل الوتر إذا لم يخف خروج وقت الصبح ...فيأتي بالشفع والوتر أولا ثم يعيد صلاة الفجر ثم يصلي صلاة الصبح . ·       ويندب لمن شأنه الإنتباه في آخر الليل لصلاة التهجد أن يؤخر الوتر ليكون وترُه آخرَ صلاته من الليل ...فإن قدمه أول الليل وانتبه آخره فصلى نفلا فإنه لا يعيد صلاة الوتر لأنه لا وتران في ليلة واحدة .  

يتبع


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق