]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

علاقات الانسان : 321

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2014-09-07 ، الوقت: 21:41:06
  • تقييم المقالة:

 

العلاقة رقم 1

 

قد يظن بعض الناس ان العلاقة الاولى أي العلاقة رقم 1هي العلاقة  بينه وبين امه او عشيقته او حبيبته اومعتقده ومبادئه او مرؤوسه هو العلاقة الحقيقية في الوجود اوبالاحرى  في وجوده هو . والحقيقة شيء آخر فالعلاقة الحقيقية في الاصل هي العلاقة بينه وبين خالقه وكل امداداته من الديمومة في الحياة الحقيقية والحياة العاطفية كلها منه سبحانه وتعالى .    ((أخبرنا الله سبحانه و تعالى في كتابه العزيز حيث قال{ وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم( البقرة : 40 ) ، وقال أيضا{ فاذكروني أذكركم( البقرة : 152) .لان الجزاءهو من جنس العمل  قال سبحانه{ ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير( الحديد : 22    وقد أثنى الله على عباده المؤمنين في كتابه العزيز فقال{ إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين( الأنبياء : 90    ).  ) . وقد أثنى الله على عباده المتعففين فقال{ للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا( البقرة : 273(( )   منقول     وجاء في الحديث الشريف :   عن أبي العباس عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يوما ، فقال( يا غلام ، إني أُعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سأَلت فاسأَل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف) رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح.

وفي رواية الإمام أحمد ( احفظ الله تجده أَمامك ، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك فـي الشدة، واعلم أَن ما أَخطأَك لم يكن ليصيبك ، وما أَصابك لم يكن ليخطئك ، واعلم أَن النصر مع الصبر ، وأن الفرج مع الكرب ، وأن مع العسرِ يسرا.
 

ولقد صدق ابو العتاهية حينما قال   
          

   

              لا تسألن بني آدم حاجـــة    وسل الذي أبوابه لا تُحجب فاجعل سؤالك للإله فإنمـا     في فضل نعمة ربنـا تتقلب

 

 

والعلاقة رقم  2 علاقة بينك وبين نفسك فاصلح بينك وبين نفسك .

والعلاقة رقم 3  علاقة بينك وبين الناس فاحسن الى الجميع ان استطعت

 

ولا تنس بان العلاقة الاولى هي العلاقة الوحيدة بينك وبين من خلقك وما دون تلك من العلاقات الحميمية كلها هبة من الله وكرم منه ونعمة من النعم وهي امانة عندك الى حد ما  وهي زائلة  كل ما تملك هو امانة عندك من اعضاء جسدك وروحك المسجونة في جسدك (القفص الروحي )الى ان يأتي اجلك  وكذلك من نعم الحياة من ام واب وزوجة هي زهرة الحياة الدنيا وولد ومال وكل ذلك زائل وسترجع يوما الى من خلقك كما جئت الى الدنيا وحيدا فريدا مجردا من كل شيء عاريا صفر اليدين الا عملك الذي قد عملت ان كان صالحا فلنفسك وان كان طالحا فعلى نفسك .اللهم اجعلنا من المؤمنين الصالحين المتقين يا رب العالمين آمين واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من كان خلقه القران العظيم خاتم الانبياء والمرسلين محمد الصادق الامين ...آمين يا رب .     خالد

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق