]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إقرأ أروع القصائد العربية

بواسطة: عبد الرحمان بوتشيش  |  بتاريخ: 2011-12-02 ، الوقت: 21:32:41
  • تقييم المقالة:

 

  صاح الغِرابُ بِوشّك البين فارتحلـوا 
وقرَّبوا العيس قبل الصُّبحِ وأحتملـوا
وغـادروا القلـب ، مـا تهدا لواعِجَهُ 
كــأنَّـه بِـضِـــرام الـنَّــارُ مُـشّـتَـعِــلُ
وفي الجـوانحِ نـارُ الحـبِّ تـقــذِفُـهـا 
أيّـدي النّوى بزناد الشَّوق إذ رحلوا
لمَّـا أنـاخـوا قُبيـل الصّبـحِ عيسَـهُـمُ 
وحمـّلـوها وسـارت بالـدُّجى الإبـلُ
وقلَّبت مِنْ خِلالُ السُّجـفِ ناظِــرهــا
تـرّنـو إلـيًّ ودمــعُ العـيـنِ مُنّهَـمِـلُ
وودّعــت بِبـنــانٍ عِـقـــــدَهُ عِــنَــمٌ
ناديـت لا حَـمِلـت رُجـلاكَ يـا جَـمــَلُ
ويحـي مِـن البينِ ماذا حلَّ بيَ وبِهِـمُ
مـن نازلُ البينِ حلَّ البينُ وإرّتَحَلوا
يا حادي العيس عـرِّج كـي أودِّعَهُـم 
يا حادي العيس فـي تِرّحالِك الأجَلُ
إنِّي على العهدِ لـم أنقـض مـودّتهـم 
يا ليتَ شِعّري بِطولِ العهدِ ما فعلو
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق