]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بعد النظر تشتيت !

بواسطة: بدر آل دهمان  |  بتاريخ: 2014-09-06 ، الوقت: 16:50:02
  • تقييم المقالة:

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اصحابه الطيبين الطاهرين           اما بعد 

كما ترى اعيننا اليوم وتسمع اذاننا ولم يصبح لدينا الا ان نحس بالواقع عن طريق لمسه كما ترون احبتي وكما نرى نحن ظهور الفتن في كل ارض هناك فتنة في الشارع وهناك فتنة في المنزل وهناك فتنة في العمل وهناك فتنة في الوزارة الفلانيه وهناك فتنة في المجلس ذاك والفتنة بين المجاهدين والفتنة بين المسلمين انظر حولك بعقل لا بعواطف ومشاعر بل بعقل وتفكير راقي قال -تعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ} (45) سورة الأنفال.

نحن الان بحاجة الى ما يسمى بالثبات على الدين والصلاهه وألتزام كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم لسنا بحاجه الى ضياع انفسنا خلف تلك الاراء المتعدده التي تتحدث عن ميولها وتفكيرها ومنطقها ونحن في اعناقنا بيعة وهي في ذمتنا جميعا ولن نخونها مهما حصل ولكن اقول الى كل من له الولايه اعدل واجعل الناس ترى الحق حقا لكي تتبعك ودع مافيه المصلحه فإن المصلحه الحقيقيه هي نصرة هذا الدين لا خذله وتغييبه فالناس في الاونه الاخيره اصبحوا مغيبون تماما عن التوحيد الحقيقي بل اصبحوا مفلتين للعقيده وبعضهم والعياذ بالله لا يملك العقيده لماذا لأن اعظم الجهل جهل العاقل الفاهم المتعلم الذي يرى الحق ويصد ويلبسه بالباطل خوفا او طمعا لشي , والله سبحانه يقول (ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون) انزلها الله في اليهود وما اكثرالمتشيهون باليهود في هذا الزمن نسأل الله السلامه و واني اقول لهؤلاء الناس تراجعوا عن ما انتم عليه وانتبهوا واحذروا فإنكم والله في ضياع وعقيدتكم في انحطاط والندم لن يفيد بعد وقوع المحظور ان انجرافكم خلف تلك الافكار السامه التي تحاربكم على جبهات عديده ومنها الحرب الفكرية وهي اخطر الحروب علينا وعلى بيوتنا فأعلم يا أخي واعلمي يا أختي ان اخطر الاعداء هم انفسكم واولادكم واخطر ساحات القتال هي بيوتكم فأن لم يكون منزل كلن منكم منبع للعلم ومصدر للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فإنه بيت افلاس ولا فائده منه الا ضياع الابناء ف صلاح الاباء ينتج منه صلاح الابناء الان في الفتره  التي تمر بنا وهي اشد فترات الحياه افتراسا بما اننا نحارب على جبهات عديده في منازلنا اولا وفي شوارعنا وفي مجتمعنا العام وفي عاداتنا وعرفنا وفي ديننا وفي وطننا نحارب فئات عديده ونحارب مفسدين ونحارب ظالين نحارب من ديانته الاسلام وفعله فعل اليهود ونحارب من يسرقون ويظلمون ونحارب الليبراليون والصفويون والعلمانيون والبعض فئات المجتمع التي تحمل معها تلك الافكار الهدامه فأقول لكل من لديه اسره انتبه لهم وذكرهم بقول الله وقول رسول الله وخوفهم بهول يوم القيامه فلا تظن ان الكل يعلم مثل ماتعلم انت ف والله ان ألد عدوا للأنسان هو نفسه فهي بإستطاعتك ان تجعلها كيان لا يهاب شيئا في هذه الحياه يظهر الحق على الباطل لو كلفه ذلك خسارة حياته فإن الله سبحانه يعلم بالصالحين وعليكم بالاهتمام بالاقربون وبعدهم الاخرون فالخطر كله والضياع كله يحدق في الاقربون فأني لا ارى مثل سابق العهد قرأن يحفظ ولا حديث يدرس اصبح لديهم بعض الخوف من اهل الدين , مثلا رجال الهيئة حفظهم الله اخطئوا وجل من لا يخطئ الخطا لم يكن بحجم تعليقات المجتمع والكتاب الذين هاجموا رجال الهيئة هجوما شنيعا حتى اصبحت تعليقاتهم هي محور الحديث واني رأيت اكثر المهاجمون لرجال الهيئة هم من النساء حسبنا الله ونعم الوكيل , اخواني اخواتي ضعوا اعينكم في الجوار فلا تذهبوا بعيدا فالبعد فيه مشقه وعناء وعذاب في الدنيا بينما المكافئة العظيمة هي في الاخره وما تحمل في صحيفتك من الاعمال فأعمل لها خيرا لك ولنفسك ...

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (احب البلاد الى الله مساجدها ,وابغض البلاد الى الله اسواقها) رواه مسلم 

وعنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ان الله فرض فرائض فلا تضيعوها وحد حدودا فلا تعتدوها وسكت عن اشياء رحمة لكم غير نسيان فلا تبحثوا عنها) حديث حسن رواه الدارقطني وغيره 

 

اللهم صل على رسولك محمد عدد ما ذكره الذاكرون وعدد ما غفل عن ذكره الغافلون 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق