]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بعض المسائل الخلافية 3

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-09-06 ، الوقت: 13:27:27
  • تقييم المقالة:

4- عن التصوير:

 

من حقك أن تأخذ بقول من قال من العلماء بأن تصويرَ الحي (من إنسان أو حيوان) حرامٌ وإن كان التصويرُ غيرَ مجسم , سواء كانت الصورة على ورقة أو حائط أو على قطعة كتان أو فوق كتاب أو مجلة أو جريدة أو...من حقك أن تأخذ بهذا الرأي وتنتقد الرأي القائل بأن التصوير المحرم هو فقط التصوير المجسم لإنسان أو حيوان.

هذا من حقك...ولكن ليس من حقك بعد ذلك أن تتفرج على تلفزيون أو كمبيوتر أو سينما أو فيديو أو ...لأن في كل ذلك أو عبر كل ذلك صور لأحياء ولكنها ليست ساكنة بل هي متحركة.لماذا ليس من حقك ؟! لأن الصور إذا كانت محرمة وهي ساكنة فيجب أن تكون من باب أولى محرمة وهي متحركة.إذا كانت هناك شبهة التشبه بالخالق من خلال الصور الساكنة , فإن الشبهة تصبح أكبر –وبكل تأكيد وفي كل الموازين وعبر كل المقاييس ومن خلال كل عقل أو منطق أو ...- من خلال التصوير غير المجسم إن كان متحركا.ومهما حاولتَ أن تـثبتَ بأن الساكنَ حرامٌ والمتحرك حلال , ومهما حاولتَ أن تـبحث عن الأدلة والبراهين والحجج على ذلك فإنك لن تجد دليلا ولا نصف دليل سواء كان الدليل شرعيا أو منطقيا أو...وتكون ببحثك هذا عن الأدلة والبراهين والحجج كمن يصرخ في واد أو كمن ينفخ في رماد.هذا إن فرضنا بأنك تتفرج , وأما إذا كنتُ لا تـتفرج على التلفزيون وغيره مما يُشبههُ...لأنك تنطلق من أن الكل حرام : ساكنٌ أو متحركٌ , فإنك تـتخلصُ عندئذ من التناقض , ولكنك في المقابل ستـعيشُ معزولا كأنك تعيشُ في غابة (خاصة في القرن ال 21 الحالي) وتـقدم بفعلك هذا للناس إسلاما جافا باردا ميتا , وتصبح بسلوكك هذا تُـنفِّـر من الدين أكثر مما تُـرغِّبُ فيه سواء شئتَ أم أبيتَ.

والحل في نطري في النهاية للتخلص من التناقض مع نفسك وكذا حتى لا تعيش على الهامش من الحياة وتُـرغِّب في الدين ولا تُـنفِّر منه , الحلُّ هو الأخذُ بقول من قال بأن التصوير المحرم هو فقط التصوير المجسم لإنسان أو حيوان وأما غير المجسم فهو جائز ولا حرجَ فيه شرعا حتى ولو كان لإنسان أو لحيوان , وهذا هو قول أغلبِ المالكية والشافعية والحنفية والحنابلة من القدامى , وهو كذلك قول جمهور العلماء المعاصرين.

إذن أين الصوابُ في مسألة التصوير غير المجسم للإنسان أو الحيوان , الله أعلم به :

هل هو الجواز أو التحريم , لكنني أؤكد على : أنه لا يجوز التعصب ل ... أو ضد أحد القولين سواء أخذتُ أنا أو أخذتَ أنت أخي السلفي بهذا القول أو بذاك ,وعلى أنني إذا أخذتُ بقول من قال بالجواز,فإنني أستفيدُ وأفيدُ كثيرا دينا ودنيا.وما قلتُه عن التصوير غير المجسم أقوله عن سماع الموسيقى إذا لم تكن صاخِبةً أو مصاحبة لغناء فاحش . والألباني مثلا رحمه الله قال بحرمة التصوير غير المجسم للإنسان أو للحيوان للضرورة(كالصورة على بطاقة التعريف) ثم ذهب زمان وجاء زمان حتى قبيل وفاته رحمه الله ثم تراجع عما قال وقال بأن الصورة على التلفزيون والمجلة والكتاب و..جائزة وهو القول الذي قال به الفقهاء الأربعة من حوالي 19 قرنا.قال أخي السلفي:"جوز ذلك قبل وفاته للمصلحة,والأصل أن ذلك حرام".ولقد جهل أخي أو تجاهل أن المصلحة المعتبرة شرعا (المصلحة المرسلة) ليس الأصل فيها الحرمة وإنما الأصل أنه لم يأت نص بإثباتها ولا بإلغائها.أما التي يكون الأصل فيها الحرمة فهي ليست مصلحة أو هي مصلحة ملغاة.وما أبعد الفرق بين أن نأخذ بجواز التصوير غير المجسم وبجواز السماع للموسيقى الهادئة وجواز إطالة الثياب بغير خيلاء و..على اعتبار أن كثيرا من العلماء قالوا بذلك ولا يهمنا إن كانوا مخطئين أو مصيبين ,المهم فقط أنهم علماء,وأن نفعل كل ذلك على اعتبار أنها محرمة في الأصل ونعيش في تناقض وعزلة وقلق وجمود و..إن الألباني عندما رجع إلى قول الجمهور قبيل وفاته في هذه المسألة-وفي مسائل أخرى مماثلة-إنما رجع رحمه الله لأنه رأى بأنه تشدد فيما لم يتشدد فيه الشرع ورأى أنه ضيق فيما وسعه الله ورأى أن من يأخذ برأيه سيعيش حبيسا ومنعزلا,لا يؤثر في الغير إيجابا ولا يتأثر به .  

5- عن القنوت :  

من حقك أن تعتبر بأنه ليس من السنة القنوت في كل صلاة صبح انطلاقا من اطمئنانك إلى قول من قال بذلك من العلماء . هذا من حقك :

      ا-ولكن ليس من حقك أبدا أن تمتنع عن أداء صلاة الصبح في المسجد بسبب أن إمام المسجد يقنتُ في الصبح !.

      ب-ولكن ليس من حقك أبدا أن تتوقف أنت (وأنتَ إمام المسجد) عن إمامة الناس في المسجد في صلاة الصبح حتى لا تضطر إلى القنوت بالناس في الركعة الثانية من الصبح !.

     جـ-ولكن ليس من حقك أبدا أن تدخل في معارك ومعارك لأسابيع ولشهور مع عامة الناس في المسجد بسبب أنهم يقولون "يستحب القنوت في الركعة الثانية من الصبح" كما ورد عند المالكية , وأنت تقول بأن ذلك ليس مستحبا ولا مباحا !.

      د-ولكن ليس من حقك أبدا أن تتهمني أنا "صاحبك وأخوك" بأنني جاهل وضال ومنحرف و...لا لشيء إلا لأنني أقنتُ في الصبح وأدعو الناسَ إلى القنوت في الصبح كما هو معروف في المذهب المالكي السائد في المغرب العربي.          

كل هذا وما يُشبهُهُ ليس من حقك لأن المسألة خلافية في الدين وليست أصولية , ومنه إذا قنـتـنا في الصبح فنحن على إسلام وإذا لم نقنتْ فنحنُ على إسلام كذلك بإذن الله.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق