]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجيش المغربي والجزائري ...في حالة تاهب قصوى

بواسطة: فيصل  |  بتاريخ: 2014-09-05 ، الوقت: 21:35:00
  • تقييم المقالة:

المتتبع  للاحداث الأخيرة التي تشهدها الساحة الدولية  الإقليمية  و خاصة حالة التأهب القصوى للجيش المغربي و نظيره الجزائري بعد وصول أخبار تفيد باقتراب الدولة الإسلامية الجديدة  (داعش) من القيام بهجمات إرهابية بكل من المغرب و الجزائر سيظهر له بشكل واضح مدى البذخ و الترف العسكري  لكلا البلدين  بحجة الدفاع عن أراضيهما والحقيقة عكس ذالك , لأنه في الأصل لوجود لتهديدات ,كل هذا نتاج لخطة أمريكية مدروسة

برجوعنا إلى الميزانيات التي تم رصدها خلال الأيام السابقة نجد أن الجزائر خصصت أكثر من 13 مليار دولار لتوفير حماية مطلقة لبلدها, كل هذا حدث في أسبوع واحد , .ميزانية ضخمة لو تم تحويلها لقطاع الصحة و التعليم  لأصبحت جامعات و مستشفيات الجزائر الأكثر جودة في العالم .

في الجهة المقابلة نجد المغرب , هذا البلد الذي لازالت فيه معدلات البطالة و الفقر في ارتفاع خصص أكثر من 12 في المائة من ميزانية الدولة لسنة 2013 للجيش و شراء الأسلحة ا و الطائرات الحربية القديمة من أمريكا وهذا سبب أخر يؤكد فرضية الخطة الأمريكية  التي ذكرناها , ولا يجب أن ننسى التحركات الأخيرة للجيش المغربي بدعوى حماية المواقع الحيوية من أي خطر إرهابي وما يترتب عن ذالك من مصاريف زائدة .

إذن لماذا كل هذا الترف العسكري, و أنا اسميه ترفا لأنه لايوخد سبب مقنع لشراء سلاح متهالك لحرب  لن يكون لها وجود بدون رغبة أمريكية, والمشكل أن  كل هذا يحدث في عز أزمة مالية خانقة تضرب العالم  والمغرب و الجزائر همهما الوحيد هو استعراض عضلات تبقى في نظر الأمريكان عضلات متهرئة ....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق