]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الذكريات

بواسطة: منى عايد  |  بتاريخ: 2014-09-05 ، الوقت: 09:27:39
  • تقييم المقالة:

الذكريات...

 

إن الذكريات صندوق من الصور القديمة وأشرطة( الفيديو) التي تراها عندما يستفزّ  موقف ذاك الصندوق ،ليفتح بابه إليك فتحب الفضول وتحاول أن ترى جميع ما يوجد في ذلك الصندوق فترى السعادة والأمل في بعض الصور والحقد والحزن والظلام الدامس في صور أخرى ، فتشاهددموعك تنهمر بلا توقف بل تنهمر وتزداد .

يضايقك ذاك الصندوق فلا تجد نفسك إلا أنك بحاجة إلى النسيان ،تتمنى لو أن النسيان مياها في محيط هائج تلتطم  بالصخور تواجه عاصفة هوجاء تصحب كل شيء معها ، فتتمنى لو أن النسيان يزداد غضبا ويأخذ معه ذاك الصندوق ولا يجده أحدا أبدا حتى الباحثين عن الكنوز القديمة ودافعهم الخفي الفضول لفتح ذالك الصندوق .

يغلق الصندوق الآن وتصطحبك ذكرياتك في طريق طويل تمشي بك إلى ما لانهاية ، تجد نفسك تحضن بعضها وتهرب عن بعضها خوفا أن تصبح مغروسة في حاضرك لا تستطيع الخروج منها وإعادتها إلى الماضي ،وبكل ذكاء تروي لك الذكريات هذا الماضي وتصبح مقيدا بعدم القدرة على السمع بل تكون مجبرا على السمع أبيت  أم رضيت.

الحزن الآن مساميرتحاول إغلاق الصندوق والغضب مطرقة تدق تلك المسامير والأمل بالنسيان قفلا يغلق ذاك الصندوق .

ما أجمل الحاضر ! ما أجمل أن ترى نفسك في حاضرٍ وليس بين غبار الماضي وصناديق الصور والأفلام القديمة ، تقول لا بد لي أن أحرق جميع تلك الصور والأشرطة بنار النسيان وجمر الحاضر وشعلة المستقبل تجد نفسك بعد عدة سنين لا تستطيع التذكر بل إنك ترغمها على أن تتذكر لأن أمنيتك أصبحت حقيقة .

لقد تحول النسيان مياها مفترسة وصواعق عاتية وعواصف غاضبة وأعاصير أخذت ذلك الصندوق ولم يستطع أي أحد على أن يجده وحتى ولو بأقوى  الدوافع الخقية .

تصبح الذكرى الآن صندوقا أكل عليه الدهر وشرب صدأت منه مياه الأيام وأصبحت جدرانه تهتز من كثر النسيان حتى  تهدمت وغرقت جميع الصور وأحرقت بشعلة المستقبل ...

منى القدانه

 


كتابات منى القدارنه


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق