]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المخدوع

بواسطة: محمد عبد الدايم  |  بتاريخ: 2011-12-02 ، الوقت: 17:20:10
  • تقييم المقالة:

 

حبيبتي ياللي شايله في قلبك وساكته ....   لو شايله مني ليه من الاول كنتي ساكته ...   فاكره اول مره شفتك ناغشتي قلبي وروحتي ساكنه ...   وجيت اعبر واقول بحبك انكسفتي وروحتي ساكته ...   وسألت عنك كل الاحبه ياناس قولولي بس فينها ساكنه ...   قالولي في بيت جميل وهادي وعليتها هاديه قوي وساكته ...   الحمد لله صربت ونلت وهاستقر وحياتي هتبقه هاديه وساكنه ...   اشخط وانطر كده بمزاجي والقطه مراتى راضيه وساكنه ...   سي  السيد انا في زمانه ابرم في شنبي وخلاص الرجوله بقت فيا ساكنه ...   وبعد العمر ده كله اتاريها طلعت خارصه وانا اللى كنت فاكرها راضيه وساكته ...                                                                                                       وعجبي ....
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق