]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أزمة حزب الوفد فى دستور السيسى

بواسطة: د. محمد عبد الله غنيمى هيكل  |  بتاريخ: 2014-09-01 ، الوقت: 21:54:53
  • تقييم المقالة:

أقام ناشط سياسى دعوى مستعجلة  تحمل رقم ( 69040 لسنة 68 ق )  أمام محكمة القضاء الإدارى بالقاهرة بتاريخ 5/7/2014  يطالب فيها بحل حزب الوفد ومصادرة جميع أمواله وممتلكاته ومقراته لصالح الدولة لأن الحزب يمارس نشاطه على أساس دينى وطائفى فضلا عن إستخدامه للشعارات الدينية, وتنظر المحكمة أولى جلسات الدعوى يوم 4/9/2014 .

إذ أن حزب الوفد إتخذ من شعار الهلال والصليب شعارا للحزب, فشعار الهلال يرمز إلى الدين الاسلامى, فالهلال هو دليل التقويم الهجرى للمسلمين كما تتخذه الكثير من الدول الإسلامية شعارا لها وأيضا فالهلال يرمز إلى فريضة الحج, قال تعالى (ويسألونك عن الأهلة قل هى مواقيت للناس والحج) سورة البقرة الآية 189, بينما يرمز شعار الصليب إلى الديانة المسيحية .

أما وقد حظر القانون إستخدام الشعارات الدينية على الأحزاب فهذا يدل صراحة على أن الشعار يمثل جزء من هوية ومبادئ وسياسة الحزب كما يمثل أسلوب من أساليبه فى ممارسة نشاطه, إن حزب الوفد قد خالف الدستور وخالف قانون تنظيم مباشرة الحقوق السياسية  كما خالف قانون الأحزاب, وبيان ذلك فيما يلى :

أولا : أن حزب الوفد يخالف الدستور :

1-    أن حزب الوفد بإتخاذه شعار الهلال والصليب فهو يمارس نشاطه على أساس دينى  مخالفا بذلك المادة 74 من الدستور التى تحظر مباشرة أى نشاط سياسى على أساس دينى, وتنص المادة على : ( ولا يجوز مباشرة أى نشاط سياسى أو قيام أحزاب سياسية على أساس دينى ) .

 

2-    أن حزب الوفد قائم على أساس طائفى مخالفا بذلك المادة 74 من الدستور التى تحظر قيام أحزاب سياسية على أساس طائفى, وتنص المادة على : ( ولا يجوز مباشرة أى نشاط سياسى أو قيام أحزاب سياسية على أساس دينى أو بناءا على التفرقة بسبب الجنس أو الأصل أو على أساس طائفى ), إذ أن الحزب إتخذ شعار الهلال مشيرا إلى طائفة المسلمين وإتخذ شعار الصليب مشيرا إلى طائفة المسيحيين وتجاهل أى إشارة إلى غيرهما من الطوائف الأخرى فى مصر, وفى هذا تمييز لطائفتى المسلمين والمسيحيين على غيرهما من الطوائف الأخرى من أبناء الوطن الواحد .

 

3-    أن حزب الوفد يخالف المادة الثالثة من الدستور التى أقرت بأن اليهود المصريين طائفة من النسيج الوطنى المصرى, فقد تجاهل حزب الوفد لليهود المصريين, حيث أن الحزب قد إتخذ شعار الهلال إشارة للمسلمين وإتخذ شعار الصليب إشارة للمسيحيين بينما تجاهل أى إشارة لليهود . ولو إدعى البعض أن شعار الهلال والصليب من شأنه الحفاظ على الوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين, فلا مانع بهذا المنطق أن يتخذ حزب الوفد شعار الهلال والصليب ونجمة داوود لتكتمل الإشارة للأديان الثلاث الإسلام والمسيحية واليهودية مادام ذلك يرسخ للوحدة الوطنية بين جميع المواطنين فى مصر, فهل هذا منطق بناء دولة مدنية ؟؟؟

 

4-    أن حزب الوفد يخالف المادة الثانية التى تنص على : ( الإسلام دين الدولة ), حيث أن إتخاذ شعار الصليب لحزب الوفد يعنى إعتراف أعضاء الحزب من المسيحيين والمسلمين بحادثة صلب السيد المسيح عليه السلام وهذا مخالف للدين الإسلامى ولنص القرآن الكريم قال تعالى (وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى إبن مريم رسول الله وماقتلوه وماصلبوه ولكن شبه لهم) سورة النساء الآية 157, فإن الأحزاب السياسية ليس من شأنها تذويب الفروق بين العقائد المختلفة وثوابت كل دين .

 

5-     أن حزب الوفد إتخذ شعار الهلال والصليب وهو شعار عنصرى إذ أن شعار الهلال والصليب يرمزان إلى الدين الإسلامى والديانة المسيحية فقط دون غيرهما من الديانات أو الطوائف  الأخرى فى مصر, لذلك فشعار حزب الوفد هو شعار عنصرى للأسباب الآتية :

 

أ‌-       يرسخ للتمييز بين المواطنين على أساس الدين مخالفا بذلك المادة 53 من الدستور التى تنص على (المواطنون لدى القانون سواء، وهم متساوون فى الحقوق والحريات والواجبات العامة، لا تمييز بينهم بسبب الدين,تلتزم الدولة بإتخاذ التدابير اللازمة للقضاء على كافة أشكال التمييز وينظم القانون إنشاء مفوضية مستقلة لهذا الغرض), فهناك إلتزام صارم من الدولة بالقضاء على هذا التمييز بين المواطنين كما نص الدستور لدرجة أن الدستور ألزم الدولة بإنشاء مفوضية مستقلة للقضاء على التمييز بين المواطنين لخطورة هذا الأمر .

 

ب‌-    يخالف حق المواطنة الذى أقره الدستور فى المادة الأولى  التى تنص على (جمهورية مصر العربية دولة ذات سيادة، موحدة لا تقبل التجزئة، ولا ينزل عن شيء منها، نظامها جمهوري ديمقراطي، يقوم على أساس المواطنة), وكأن المواطنة حكرا على المسلمين والمسيحيين فحسب دون غيرهما من المواطنين المصريين .

 

ت‌-   يخالف ضرورة الإلتزام بصيانة الوحدة الوطنية الذى أقره الدستور فى المادة الرابعة التى تنص على : (السيادة للشعب وحده، يمارسها ويحميها، وهو مصدر السلطات، ويصون وحدته الوطنية التي تقوم علي مبادىء المساواة والعدل وتكافؤ الفرص بين جميع المواطنين), حيث أن الحزب قام بتمييز طائفتى المسلمين والمسيحيين على ماسواهما من المصريين, فكيف يمكن الحفاظ على الوحدة الوطنية بين جميع المواطنين فى ظل هذا التمييز ؟؟؟

 

ث‌-   يخالف مبادئ المساواة والعدل بين جميع المواطنين الذى أقره الدستور فى المادة الرابعة  التى تنص على : (السيادة للشعب وحده، يمارسها ويحميها، وهو مصدر السلطات، ويصون وحدته الوطنية التي تقوم علي مبادىء المساواة والعدل وتكافؤ الفرص بين جميع المواطنين)  .

 

ج‌-    يخالف حرية الإعتقاد التى أقرها الدستور فى المادة 64 التى تنص على : (حرية الإعتقاد مطلقة), حيث أن شعار حزب الوفد يشير إلى العقيدة الإسلامىة والعقيدة المسيحية فقط  دون سواهما من العقائد الأخرى فى مصـر .

 

ثانيا : أن الحزب يخالف قانون تنظيم مباشرة الحقوق السياسية :

إن حزب الوفد يخالف المادة 31 من قانون تنظيم مباشرة الحقوق الأسياسية رقم 45 لسنة   2014 والتى تنص على : (يجب الإلتزام فى الدعاية أثناء الإنتخابات والإستفتاءات بأحكام الدستور والقانون والقرارات التى تصدرها اللجنة العليا .

 

ويحظر بغرض الدعاية القيام بأى من الأعمال الآتية :

 

1-    ,,,,,,,,,,,,,

 

2-    تهديد الوحدة الوطنية أو إستخدام الشعارات الدينية أو التى تدعو للتمييز بين المواطنين أو تحض على الكراهية) .

 

ثالثا : أن حزب الوفد يخالف قانون الأحزاب :

إن حزب الوفد إتخذ شعار الهلال والصليب وهو شعار دينى وطائفى لأنه يرمز إلى المسلمين والمسيحيين فقط مع تجاهل باقى الأديان والطوائف الأخرى بالمجتمع المصرى, إذن فشعار الحزب يخالف المادة الرابعة من قانون الأحزاب رقم 40 لسنة 1977 والمعدل بمرسوم القانون رقم 12 لسنة 2011 والتى تنص على : (يشترط لتأسيس أو إستمرار أي حزب سياسي ما يأتى                                               :
1-  ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
2-  عدم تعارض مبادئ الحزب أو أهدافه أو برامجه أو سياساته أو أساليبه في ممارسة نشاطه مع المبادئ الأساسية للدستور أو مقتضيات حماية الأمن القومي المصري أو الحفاظ على الوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي والنظام الديمقراطي.

 

3-     عدم قيام الحزب في مبادئه أو برامجه أو في مباشرة نشاطه أو في اختيار قياداته وأعضائه على أساس ديني أو طبقي أو طائفي أو فئوي أو جغرافي أو بسبب الجنس أو اللغة أو الدين أو العقيدة) .

 

حيث أن شعار حزب الوفد  يمثل جزء من هوية ومبادئ وسياسة الحزب كما يمثل أسلوب من أساليبه فى ممارسة نشاطه, لذلك فإن حزب الوفد يتعارض مع المبادئ الأساسية فى الدستور "المادة الأولى والثانية والثالثة والرابعة والمادة 53 والمادة 64 والمادة 74 من الدستور"  ويتعارض مع مقتضيات المحافظة على الوحدة الوطنية كما يؤسس لقيام الأحزاب على أساس دينى وطائفـى .

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق