]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المنافقون المتفيْهقون (6) (مُتصهْينون أكثر من الصّهاينة)

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-09-01 ، الوقت: 21:48:35
  • تقييم المقالة:

 

 

                           المنافقون المتفيْهقون (6) (الصّهاينة المتميّزون) .

 

 

طينةٌ أخرى من المنافقين المتفيْهقين من بني جلدتنا ، ابْتليتْ بهمْ أمّتنا على مدار عقودٍ من الزمن .. و العجيبُ

المُرّ و الغريبُ الأمرّ ، هو أنّهم ومن خلال انْبطاحهم و تملّقهم ، بلْ ومنْ خلال دسائسهم وعمالتهم ، استطاعوا

وبكلّ جدارة واستحقاق أن تَرفع لهم إسرائيل القبّعة ، بل و أن يقف الصّهاينة مُنْدهشين ومُنْبهرين أمام استماتة

هذه الشّرذمة العميلة في الدفاع عن إسرائيل وعن وجودها ديناً وكياناً ، ولذلك اسْتحقوا لقب (الصّهاينة المتميّزون)

إنّهم مُتصهْينون أكثر من الصّهاينة  وهمْ لعنة الله عليهم ، يأكلون من الزرع الذي تحصده مناجلُنا ، و يشربون الماء 

الذي تجود به سماؤنا ، و العجب العُجاب أنّهم يحْملون من الأسماء ما عُبِّدَ و حُمِّدَ ، فتراهمْ مثلاً بين الفينة

و الأخرى يشرئبّون برؤوسهم الخبيثة بعد انْ يتلقوا الأوامر منْ مُروّضيهم في الهجوم على كل شيء له صلة بالدّين

بدْءاً بالذّات العليّة لله سبحانه وتعالى و برسوله الأعظم ومروراً بالعقيدة كمنهاج ٍ كاملٍ مُتكاملٍ للحياة البشريّة و إليكمْ

هذا النّموذج الحي من المسمّى (ابو العرائس) والمنقول عن موقع كلمتي :

نعم هذا فيْض من غيْض ، وهناك أمثلة صارخة تتعلّق ليس فقط بهذا النّوع المتصهْين بل هناك حتى بعض

العلماء المحسوبين على المؤسّسة الدينية المعيّنين من طرف أجهزة المخابرات ، همْ كذلك تميّزوا بمواقفهم

المشبوهة من خلال فتاويهم الرّعْناء للنّيل من قدْسيّة الدّين الحنيف ، وهمْ وكما وصفهم القرآن العظيم عندما

انسلخوا عن آيات ربّهم ، همْ ومثلهم كالكلب إن تحملْ عليه يلهثْ أو تتركه يلهثْ يقول الحق سبحانه :

(وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ * وَلَوْشِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ

أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْتَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا

بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ) .   

وبين هؤلاء و أولئك يأتي الطّابور الخامس ، وهو خليط من عبيد الدّرهم و الدّينار ، مستعدّون لبيع قبور آبائهمْ  

بلْ وحتى كراء فروج زوجاتهمْ وبناتهمْ لمنْ يُذلِّلْ لهم العقبات للحصول على مآرب دنيويّة  و مصالح فانية ولذلك

تجدهم تارةً كالكراكيز تحرّكهم الماسونيّة العالميّة لأغراض باتتْ مكشوفة ومفضوحة ، وتارةً اخرى تجدهمْ    

كالوقود تستعملهمْ الصهيونيّة لأهداف تلموديّة تجدونها في (بروتوكولات حكماء صهيون) .  

نعمْ كلّ هؤلاء : سواء المصنّفون في خانة المثقفين العلمانيّين أو في خانة العلماء المنبطحين أو في خانة  

عبيد الدينار ، هؤلاء همْ (الصهاينة المتميّزون) .. متميّزون في نفاقهم و ريائهم .. متميّزون في كلامهم و أقلامهمْ  

وقياساً على سنن الكون الربانيّة و كما جاء في سورة التكوير : (فلا أقسم بالخنّس ، الجوار الكنّس) :

فالحقّ سبحانه وتعالى  وكما أوْدعَ في الفضاء  تلك الممانعة الجبّارة في تنقية الغلاف الخارجي من الشوائب

بعد كنْسها وطردها منه ، فقدْ أوْدعَ كذلك من خلال منهجه القويم ، تلك الممانعة في فضح هؤلاء المنافقين

وكنْسِ أولئك المتصهْينين مهما تخنّسوا ومهما تكلّسوا .

 

بقلم : تاج نورالدين

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق