]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اللاوطني

بواسطة: الدكتور عباس موسى البزاز  |  بتاريخ: 2014-08-31 ، الوقت: 14:30:42
  • تقييم المقالة:

أللاوطني:::
............
على مدى تاريخ السياسات الدولية تشكل التحالفات بناء على مقتضيات المرحلة وعلى كافة الاصعدة ..الاقتصادية , والسياسية , والعسكرية , والاجتماعية لتكون مصدر قيادة وقوة وتأثير ونفوذ.
وعلى المستوى البرلماني لا يختلف الحال حيث تتحالف الكتل لتكون كتلة كبيرة متماسكة قادرة على قيادة البلد وفرض برنامجها وتمرير القوانين وادارة دفة الحكم بدون عراقيل فهذه اصول اللعبة الديمقراطية.
الا((التحالف الوطني )) الذي خرق المنطق ولعن الارقام ومال وتمايل حيث يراد به, وأعطانا درسا في علم الرياضيات وأثبت بالمعطيات والبرهان ان الزيادة العددية ليست لها قيمة ان لم تساوي صفرا..
هذا التحالف الذي كان يؤمل بيه انه يقود العملية السياسية بثقة وحزم وستراتيجية اثبت انه مقاد وشتان بين ان تقود و تقاد..
حتى وصل الحال انه اصبح احد اهم اسباب الفوضى السياسية وحتى الامنية التي تعصف بالبلد وصار الجزء الكبير من المشكلة لا حلها..
ولنكن منصفين اتجاه ابداعاته في تقديم التنازلات والحقوق , ومهاراته في الصمت اتجاه القضايا المصيرية , وتحوله الى مكتب لتلقي الطلبات غير القانونية من الكتل الاخرى وتنفيذها فقط..
فمتى تتحرك هذه الكتلة الهلامية الكبيرة وتستفيق من سباتها وتعي حجم المسوؤلة التي على عاتقها وجماهيرها ومحافضاتها التي تنتظر بلا جدوى.


هل تنتظر حصار بغداد على خطى حصار السلطان العثماني (سليم الاول) لها وبناءه هرما من جماجم الاسرى كما فعلها بمعركة (جالديران),ام تنتظر مذبحة مشابه لمذبحة (برثلميو ) في فرنسا,او ربما تنتظر وصول المواد الاولية لبناء جدار برلين ثلاثي الاضلاع قاعدته كركوك.. وربما اعجبته الدرامة السورية ويصر ان تكون حلقاتها الاخيرة على اسوار بغداد..
انها ليست افكار ايها التحالف الوطني وأن كانت كذلك فكل شيء يبدأ بفكرة ..وبعض الافكار يجب ان تقتل في عقول اصحابها..فعذرا أيها الوطني ان نعتناك بأللاوطني

                                   الدكتور عباس موسى البزاز


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق