]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ساعة الفراق

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2014-08-30 ، الوقت: 07:36:02
  • تقييم المقالة:

سوف أعطيك التفاتة ونظرة وتحية ،

لأنّك علّمتّني  كيف أسير على الأرض،

وكيف أحلق في الفضاء وأسبّح في الماء،

وأخذتني في رحلة كونية بيْن الكواكب 

ومع ذلك أعلنت الوداع بما يليق بك

وما تستحقه كل أنثى تعتبر ذاتها 

ملحقا" للرجل في كل الحالات..

نعم أعترف انّك قيم على أنفاسي

وذكرياتي وحزني وآهاتي وفرحي 

وهنائي ...وحتى على مائي وزادي

وردائي ووشاحي وعلى حواسي

وقلبي وعقلي ونبضاتي وأفكاري

ووصي على خيالي وأحلامي

وقررّت أنت الرحيل ونسيت 

أن تسألني ماذا أريد وهل أرغب

بالسفر معك ..تركتني أقيم مراسم

للفراق صمت وسكون وهيبة 

في نفسي ومن حولي  

لك مني كلمات في مقدمة كتاب 

الى الذي صنع لي أوراقا" من الشمس

ودواة من عطور الزهر وHقلاما" 

من خشب الصنوبر والسنديان والأرز

سأدون اللقاء والفراق والوداع والرّحيل 

بأبجدييات العشق والحب والهوى...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق