]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قرآنيات في معنى الدين و الاسلام

بواسطة: شريفي نور الاسلام  |  بتاريخ: 2014-08-29 ، الوقت: 22:04:12
  • تقييم المقالة:

 

قرآنيات في معنى الدين و الاسلام الدين حرية متغيرة و الاسلام ثابت مقدس

بسم الله الرحمن الرحيم

كل مجلس للذكرى يعد جلسة افتتاحية مجددة للشخصيات العلمية التاريخية و المناسبات الوطنية و كذا العقائدية . و من هذا القبيل علينا أن نفتح ملف أفكار و خدمات مثل هذه الشخصيات و المناسبات على الدوام و لابد من تسليط الضوء على الفكر بدل الذات في كيانها

لأنها جعلت منهم أناس عالميين . و بهم تلقينا كيف نفهم معنى العدالة و العقلانية في ظل الدين و المعارف و المفاهيم . وليس خارج حوزة الدين أو التعارض معه . و بهم اهتدينا الى مسألة الحوار بين الأديان عن طريق ثورة علمية ضد ظلم الجاهلية فاعتبروا الدين اطار خاص بمعتقد متجانس و جامع من صنع البشر و هو جزء من معسكرات القرآن الفكرية مهما كانت تسميته أو مذهبه و القرآن تركيب من قطع لعبة البازل لمختلف الثقافات و الطقوس التي تمثل دينا معينا و كل هذا يعتمد في وجوده على مبدأ مشترك مقدس هو اليقين الالهي في الكتب السماوية و الرسالات النبوية . لذا لا حاجة لاتباع دين خاص لعبادة الله . لأن الاسلام بوابة دخول و تعارف الأديان البشرية المحتوية فيه

و هكذا منحت لنا الهوية الفكرية القرآنية التي يمكن الدفاع بواسطتها . و عرفنا موقعنا و ماهي المشتركات و أوجه التمايز بيننا و بين الآخر . نحن مدينون لهم لأنهم وضعوا لنا من القرآن دينا معرفيا عقلانيا من جهة و اجتماعيا تربويا من جهة أخرى و احياء ذكرى مثل هذه الثروة الفكرية هو مدعاة انطلاق لثروة فكرية جديدة الذي سنرتقي به من قضايا عدة و مجملة في معنى الدين و الاسلام المتلازمة مع الفهم البشري للحرية من القرآن ليعبرا عن موضوع واحد . فاعتناق دين هو اعتناق حرية سنتحدث عنها في الجزء الثاني من مقال هذا العدد

 

التأليف...شريفي نور الاسلام


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق