]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الواقعيه وبرامج الآطفال

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-03-22 ، الوقت: 11:08:59
  • تقييم المقالة:

حينما نتحدث عن الحب امام الاطفال والرحمة والعطف من غير ان نعمل بها كأنما تكلمهم  من الفضاء

بلغة لا يمكن ان يفهموها,  تماما كما المعلم يقول نظرية مجرد كلاما ولا يطبق  عليها المسائل ,فأنى للطلاب ان يفهموا

النظرية ,ستكون مجرد  مجاهيل لا يمكن ان يتفهمها الطالب .

الواقعيه ان تتحدث بكل ما هو حاصل , ويمكن لك ان تفعله , او يفعله

أنت حينما تتحدث عن أي  شيء لا يمكن ان تفعله لاولادك  تكن  , تكن تماما  ,

 

 تكن تماما كمن يتحدث  وامامه ا جمع من الجياع عن لذة الطعام وفوائدة التي تهم الجسد , و وهو يكمل على بواقي

الآدام , وبعد ذلك يقف ذاهبا ويتركهم جياعا!!

هذا  كل حال الناس حاليا , كان الله بعون اطفالنا اللذين يقومون بمشاهدة , برامج الاطفال الفضائيه ,فهي تتحدث عن كثير من المثاليات , أو تلك التي ترسم خيالات غريبة عجيبه, وكثير من المسلسلات تتحدث عن مثاليات تفوق التصور

في تربية الآطفال.

هناك العديد من المشاهد , الغير منطقية والتي لا يمكن ان تتحقق  مثال منها:

الالعاب التي يجب ان يحصل عليها الطفل , فهم في كل برامجهم يدعون  ان على كل طفل ان يحصل على الالعاب المسليه والتي تدعو للتفكير , وان تكون ايضا منوعه , ولا ننسى الكثير من البرامج التي , تجعل  اصلا التفكير محال

بل مجرد الخيال الذي يشطح بك لعالم غير متواجد اصلا , او تبين بعض الابطال  بطريقة اسطوريه., حتى ان بعضهم   يتقمصون تلك الشخصيات , ويحاولون ان يقلدوهم بكل اعمالهم, وبكل تصرف يقومون به

وكم من الحوادث  والمآسي التي حدثت بسبب عدم الواقعية تلك !!

 

ان من الواقعية بمكان ان نضع النقاط على الحروف ,, فلا نتحدث عن الابطال الخارقين . ونحن اصلا أباءا . ومعلمين , وولاة امور , لا نلتزم بقرارات جيده , ولا نفعل  اي شيء معجز ولا يمكن ان نفعله  , لنكن قدر المستطاع  غير مبالغين  بكل ما نقول , ليكن من التاريخ  ابطالا لنا وحقيقيون ,, وهذا متواجد وبحق .

او  يصورون لأطفالنا  العابا منوعه ولا يمكن ان يحصلوا  عليها ,  , او مكان للعب , وهم اصلا لا يجدون مكانا ليناموا به , وليس للعب عليه!!

فكبف ستكون  ردة فعلهم  ؟

قد تكن مؤلمة وقاسية , لآنها ستريه اناس يحيون بعالم جميل و عالمه

 غرف ضيقة , او عمل مضن , أو مساحة بالشارع كلما لعبوا كرة قدم صاروخيه

ترديهم ..أمواتا فداءا  للالعاب التي يرونها ولا تطبق فعليا  الا على بقايا ,,,جسد.

فهل يجب ان نضع نظريات كاذبه لا يمكن تطبيفها ..إلا بالمحال !!!

 لنكن اكثر واقعيه ببرامج اطفالنا , ونتقي الله في ما نصوره لهم .

طيف بتقدير

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق