]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شيخ الأزهر لـ"الملحدين": نظرية "دارون" لم تثبت باليقين العلمي

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-08-29 ، الوقت: 13:56:24
  • تقييم المقالة:
قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن من بين الشبهات التي يروجها الملحدين لـ"جذب الشباب"، أن "الدين شر وسبب الحروب"، وهذه الشبهة يدفعها أن الحروب الدينية لم يُقتل فيها عشر معشار مَنْ قُتِل في الحروب المدنية العلمانية في الغرب، كما كان في الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية.   وأشار "الطيب"، في تصريحات له، اليوم، إلى أن نظرية "دارون" في التطور، لم تثبت باليقين العلمي، موضحًا أن الله تعالى خلق الإنسان إنسانًا وخلق الفرس فرسًا وخلق القرد قردًا، دون تداخل بين الأنواع أو تطور نوع إلى نوع، وهذه النظرية تؤمن بها الأديان، ويؤمن بها غالبية الناس حتى يومنا هذا.   وأضاف: "دارون في عام 1859 أطل علينا بكتاب سماه (أصل الأنواع)، الذي انقلب فيه فكره رأسًا على عقب، فبعد أن كان يؤمن بنظرية ثبات الأنواع، وأنها خُلقت مستقلة، واستمرت كما خلقها الله سبحانه وتعالى من لدن آدم - عليه السلام - إلى الآن، أصبح ينكرها، وقدم نظرية التطور، متأثرًا في ذلك بالفريد رسل والاس، وعالم الاقتصاد الإنجليزي مالتوس".   ولفت "الطيب"، إلى أن الأبحاث التي عاصرها "دارون" كانت هي المحفز لانتقاله من الإيمان بثبات الأنواع إلى تغير الأنواع، ونظريته تقوم على أساسين وهما، التطور الذي أخذه من "والاس"، والانتخاب الطبيعي الذي أخذه من العالم الاقتصادي الإنجليزي "مالتوس".   وقال: "نظرية دارون باختصار هي نظرية تفسر الكون بأن الأرض جزء من الشمس، ثم انفصلت وكانت في حالة انصهار وذوبان وحرارة شديدة، ثم بمرور الزمن بردت هذه الأرض، وهو يقول بفعل الأمطار والسيول والأبحار التي تكونت فيها، ثم بعد فترة طويلة اختلطت البحار بالطين والتراب، فنشأت أو نبتت نباتات مائية، ثم بعد فترة ظهرت أو تخلقت من هذه الحشائش أو النباتات المائية هذه ما يُسمى بالحيوان اللا فكري، أو كما يقولون (الديدان)، ثم بعد فترة تحولت (الديدان) هذه إلى أسماك، أو تخلقت الأسماك من (الديدان)، ثم بعد فترة – مئات أو آلاف السنين- تطورت الأسماك إلى ما يسمى بالأسماك ذات الحياتين، أي أن الأسماك التي كانت تعيش في الماء أصبحت سمكة برمائية، فمن الممكن أن تكون في الماء أو في البر، أو على اليابسة تعيش، ثم بعد ذلك نشأت الزواحف التي هي تتواجد على البر بشكل دائم، ثم بعد ذلك تطورت الزواحف إلى طيور وإلى حيوانات ثديية، ومنها القردة، ثم بعد ذلك الإنسان القرد، ثم بعد ذلك الإنسان".   وأضاف شيخ الأزهر، أن "مناقشة هذه النظرية ليس من منطلق أننا نسخر منها أو نهزأ بها، وإنما نناقشها لعدم ثبوتها باليقين العلمي، وفرق كبير بين أن تكون هناك قوانين علمية ثبتت علميًا، ولم يعد في استطاعة أحد أن يتصدى لها بنقدٍ ولا جدل، إذ الجدال والمناقشة في محاولة إثبات أو نفي نظرية علمية ثبتت باليقين العلمي وبالتجارب العلمية، عبث وجنون، وبين نظرية لم تثبت حتى الآن، كنظرية دارون هذه، والدليل على ذلك انقسام علماء الأحياء والأجنة والهندسة الوراثية حتى الآن.. لا أقول انقسام المؤمنين ولا انقسام الفلاسفة، بل انقسام العلماء، لأن كثيرين منهم أنكروا هذه النظرية من منطلق علمي، وكثيرون أيضًا تعلقوا بها وتشبثوا بها، هذا الانقسام فهذا الاختلاف وهذا الجدل حول هذه النظرية، هو أكبر دليل على أن هذه النظرية لاتزال قابلة للنقاش، ومن هذا المنطلق ننظر فيها ونضع أيدينا على نقاط الضعف فيها، لطالما أنها لم تنتقل من طور النظرية إلى القانون العلمي، فإذا انتقلت إلى القانون العلمي ليس لنا أن نناقشها ، لكن نظرية دارون لم تزل في مرحلة الافتراض، وواضح فيها أثر القصة الخيالية، لكن للأسف الشديد الشباب الملحد يتشبث بها دليلًا وبرهانًا على أن الإلحاد هو الذي يحل مشكلات العالم".  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق