]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإخوان و6 إبريل وراء بلطجة الباعة الجائلين

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-08-29 ، الوقت: 13:31:17
  • تقييم المقالة:

فى أول عمل حقيقى ورائع نجحت حكومة المهندس إبراهيم محلب فى تحقيق الحلم وتطهير مصر من السرطان المعروف باسم الباعة الجائلين، وبدأت بمناطق طلعت حرب و26 يوليو والتحرير وعبدالمنعم رياض والإسعاف بـ«وسط البلد»، وكانت بداية موفقة خاصة أنها تجربة حية وبروفة لتطهير مصر من تلك الفئة التى استغلت ضعف الدولة فى السنوات السابقة، واحتلت مصر وأصبحت مصدر ضغط على الحكومة، والدليل أنه يتم استخدام هؤلاء البلطجية من قبل حركة 6 إبريل وجماعة الإخوان الإرهابية لنشر الفساد والبلطجة وتحدى الحكومة، وهو ما يجب التصدى له، حتى لو طبقنا عليهم قانون الإرهاب والبلطجة. والحقيقة أن آفة هوجة يناير ألغت القانون، ولم يعد أحد يحترمه، وكل من يريد شيئا يفعله.. وبالرغم من أننا كشعب تخلصنا من الحاكم الفاسد مبارك، والفاشل مرسى، فإننا لم نتخلص بعد من أم الآفات، وهى ظاهرة البلطجة والباعة الجائلين الذين استولوا على كل شىء فى القاهرة، ومن لا يصدقنى يذهب إلى منطقة وسط البلد التى كانت نموذجا للجمال، وممشى للأحبة، وكان هذا قبل 25 يناير، ولكن بعد الانهيار الأمنى، تحولت إلى ساحة للبلطجية والباعة الجائلين.. والحقيقة أننى أرى هؤلاء البلطجية ومعهم الباعة الجائلين أخطر على مصر من الإخوان، وكل من يعارض ما حدث فى 30 يونيو، لأن هؤلاء الباعة ومعهم البلطجية يرون أنفسهم أقوى من سلطة الدولة وفوق القانون، ويكفى سيطرة هؤلاء على ميدان التحرير الخالى الآن من المتظاهرين، ولم يعد هناك أحد سوى البلطجية وباعة الشاى والباعة الجائلين الذين حولوا هذا الميدان إلى وكر لكل أنواع الرذائل، وهو ما يجعلنا ننادى بضرورة تطهير هذا الميدان من هؤلاء، خاصة أن مظاهرات 30 يونيو أنهت ظاهرة المتظاهرين الذين يحتلون الميادين تحت زعم الثوار، والكلام الفاضى الذى أدى إلى تدهور الأحوال منذ هوجة يناير وحتى الآن، لقد أصبح من الضرورى القضاء على تنظيم البلطجة الذى يحتل ميدان التحرير، ومنطقة وسط البلد، وأن يكون للدولة الصوت العالى، ويتم تحرير هذه المناطق من الباعة والبلطجية الذين افترشوا كل مكان فى مصر، ووصل الأمر إلى احتلالهم منطقة الإسعاف، وأمام نقابة الصحفيين، ودار القضاء العالى، ومن يقترب منهم يقوموا باستخدام السلاح النارى والأبيض ضده، والحل الآن هو طرد هؤلاء، والعمل على توفير أماكن بديلة لمن لم يتورط منهم فى أى أعمال بلطجة.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق