]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رحم الله امي .. بقلم ..عاطف سنارة

بواسطة: عاطف سنارة  |  بتاريخ: 2014-08-26 ، الوقت: 23:40:52
  • تقييم المقالة:
 

عسير ومرير علي قلمي ان يخط هذة الكلمات .. يذوب الحبر ألمًا .. ويعتصر القلب الحزن علي فراقك يا أمي .. وما جعلني أكتب الا اصراري علي ألا أبخل بأي شيء تجاه أمي .. حتي بهوايتي الوحيدة " الكتابة " ..

 

كنت الصغير بين أخوتي ..ولم يمر أمامي شباب أمي .. كانت أمي في الاربعينات .. هو سن صعب للحمل .. ورغم الصعوبة وما تلاها من ضعف ..الا أن سنواتي وانا طفل لا زلت أتذكرها وأتذكر كل جمالها  .. ورغم تقدم السن بأمي وانا صبي الا أني

لا زلت أعي حنانها وعطفها وخوفها علي .. حتي وأنا شاب لا زال دعاؤها ينير خطواتي ..وينير ظلمات تحيط بي .

 

الأم شيء نادر ..لا نشعر بعظمه الا عند فقده .. قد تخسر اشياء كثير في حياتك .. الا أن الخسران الكبير والعظيم أن تخسر أمك .. وليس  أمامك الا الصبر وان تثق في رحمة الله الواسعة .. كل أمهاتنا الجنة تحت أقدامهن .. وليس لمن بذل طول حياته كل هذا الا الجنة .. ثقتنا في غفران الله ورحمته كبيرة أن يلف كل من خسر أمه مغفرة الله .. وعزاؤنا ان نلتقي بأمهاتنا في الجنة .. وان يكون سابق  الدعاء  منهن هو المنجي لنا ..

 

اللهم اغفر لأمي  وارحمها  , وعافها  واعفُ عنها , وأكرم نزلها ووسع مدخلها,
واغسلها بالماء والثلج والبرد ونقها من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوبالأبيض من الدنس, اللهم جازها بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفوا وغفرانا
فزد في حسناتها وأن كانت  مسيئة فتجاوزعن سيئاتها ..

اللهم افتح أبواب السماء لروحهاوأبواب رحمتك وأبواب جنتكأجمعين برحمتك ياأرحم الراحمين,


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق