]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا يكره محمد بديع الجيش المصرى ؟!

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-08-26 ، الوقت: 11:13:21
  • تقييم المقالة:

ظل محمد بديع، مرشد جماعة الإخوان المحظورة والإرهابية، لسنوات طويلة يخدع الجميع بأعمال ظاهرها الرحمة، وباطنها العذاب والغدر والكراهية، فالمرشد الذى لم يكتف فقط بأنه السبب الرئيسى فيما وصلت إليه البلاد والعباد الآن، وتفشى ظاهرة الإرهاب، تلعب ميليشياته دورًا كبيرًا فى إشعال هذه الظاهرة التى حصدت حتى الآن أرواح أبناء هذا الوطن من الجيش والشرطة، الذين سقطوا برصاصات الغدر الإخوانى، وبالتأكيد، فإن دماء هؤلاء الأبرياء فى رقبة هذا المرشد الذى يحاكم حاليًا، ومعه أغلب قيادات الجماعة بتهم القتل والحرق والذبح لأبناء هذا الوطن، حتى قتلى جماعة الإخوان ومن يناصرها، فإن دماءهم فى رقبة هذا المرشد الإرهابى الذى لم يعد يفرق بين نزواته الخاصة ومصير الوطن، لهذا فإننى لا أصدقه وهو يتحدث أثناء محاكمته عن الشرعية، لأنه يعلم يقينًا أن شرعية مندوبه فى قصر الاتحادية سقطت مع أول هتاف ردده ملايين المتظاهرين فى 30 يونيو 2013، وتحقق ذلك السقوط عندما قضى جيشنا العظيم ومعه شعب مصر، على فاشية جماعة الإخوان التى حاولت استعادة شرعيتها الزائفة من خلال إرهاب الشعب، والدخول فى معارك مع الجيش والشرطة بتحريض من محمد بديع، ومن معه من قيادات المحظورة، أمثال الشاطر، والبلتاجى، والعريان، ومرسى، ويبدو أن نجاح الجيش ومعه شعب مصر فى عزل مرسى قد أصاب مرشد الجماعة محمد بديع بعقدة الفشل المستمر، خاصة بعد التخبط الكبير الذى وقعت فيه قيادات الجماعة التى أصبحت كلمة الإرهاب مرادفًا لها، وتسبب فكر بديع ومرسى والشاطر، ومن معهم من قيادات الإخوان الموجودين الآن فى سجون مصر، فى القضاء على شعبية الجماعة التى أظهرت وجهها القبيح تجاه الشعب والجيش المصرى، وتسبب تلاحم الجيش مع شعبه ضد الإخوان فى إصابة بديع بعقدة حكم العسكر، وهو ما انعكس على هتافات هذا المرشد ضد الجيش المصرى، ولا أبالغ إذا قلت: إن عقدة حكم العسكر سوف تظل تطارد جماعة الإخوان ومن معهم، خاصة محمد بديع، شيطان الجماعة. ما يجعلنى لا أستغرب كثيراً أن يبيع المرشد حلفاءه فى اعترافاته أمام النيابة، فى محاولة منه للهروب من الجرائم التى ارتكبوها أو حرض عليها، والتى أدت إلى قتل المصريين، سواء من المناصرين للإخوان أو من الشرطة أو من المواطنين، فكل هذه الدماء مسؤول عنها المرشد وجماعته، لأنهم هم الذين حرضوا بالقول والفعل على مقاومة السلطات بعد عزل مندوبهم فى الاتحادية محمد مرسى.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق