]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اعجاز القران العظيم - تحديد ليلة القدر عدديا / القسم الثاني

بواسطة: هادي ابو مريم الذهبي  |  بتاريخ: 2014-08-26 ، الوقت: 08:26:19
  • تقييم المقالة:

تحديد ليلة القدر من القرآن الكريم  - القسم الثاني

 

 المهندس هادي جساس الذهبي

 

 

 

 

 

19. إحصاء كلمة (ليل) ومشتقاتها([1]) في القرآن الكريم  = 92 ، علماً إنّ ترتيب سورة الليل هو 92 أيضاً ! .

 

وهذا بدوره = [ رقم السورة(97) – عدد الآيات(5) ].

 

وعدد مرات ورود أحرف التعبير الشريف (ألف شهر) في سورة القدر كاملة  = 69،  كما مر علينا آنفاً في الفقرة 3.  والآن : 92 –  69 = 23

 

 

 

20. نجمع أعداد كلمة (ليلة) الظاهرة الواردة في القرآن الكريم وهي كما يلي :

 

 

 

//1. البقرة51 أربعين ليلة (40) // 2 . البقرة187 ليلة الصيام(1) // 3. الأعراف142 ثلــثين ليلة(30) // 4. الأعراف 142 أربعين ليلة (40) // 5. الدخان3 ليلة مبــركة (1) // 6. القدر 1 ليلة القدر (1) //

 

  7. القدر 2 ليلة القدر (1) // 8. القدر 3 ليلة القدر (1) //

 

// مجموع أعداد كلمة (ليلة) = 115  //  مجموع أرقام آياتها = 531 //

 

 

 

والآن نطرح من المجموع إحصاء كلمة (ليل) ومشتقاتها في القرآن الكريم وهو92 أي :

 

 

 

        115 – 92 = 23

 

وأما مجموع الآيات (531) فهو عدد مركب ولكن الأمر العجيب فيه هو أنّ تسلسله في الأعداد المركبة التي لها مجموع مراتب مركب هو = 293 وقد علمتَ أن هذا الرقم هو احصاء الفعل (نزل ) ومشتقاته في القرآن الكريم [انظر الفقرة 11] .

 

ومجموع الآيات (531) هذا يقبل القسمة على 23 بباقٍ بسيط  23.086 واذا تم حذف الاية 2 من سورة القدر باعتبار انها سؤال عن الليلة (وما ادرىك ما ليلة القدر) فسيكون المجموع 529 وهو يقبل القسمة على 23 من غير باق والناتج أيّ أنّ : 529 = 23 × 23 .

 

 

 

21. العدد 115 ، وهو ورود أعداد كلمة (ليلة) الظاهرة في القرآن الكريم كما في الفقرة السابقة ، لا يقبل القسمة بناتج صحيح إلا على الرقم ( 23 ) من بين الأرقام (19، 21، 23، 25، 27، 29 ) والتي تمثل الليالي الوتر في العشر الأواخر، والتي حثت الروايات على تحري ليلة القدر فيها، وكما مبين فيما يلي:

 

115 ÷ 19 = 6.052

 

115 ÷ 23 = 5  و هو يساوي عدد آيات سورة القدر.

 

115 ÷ 25 = 4.6

 

115 ÷ 27 = 4.259

 

115 ÷ 29 = 3.965

 

 

 

22. عدد حروف الآية 185 من سورة البقرة : (شهر رمضان الذي انزل فيه القرءان هدى للناس وبينت من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا او على سفر فعدة من ايام اخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هدىكم ولعلكم تشكرون)  = 184 وهذا الرقم لا يقبل القسمة بناتج صحيح إلا على الرقم ( 23 ) من بين الأرقام (19، 21، 23، 25، 27، 29 ) والتي تمثل الليالي الوتر في العشر الأواخر

 

23. الحساب التكراري للتعبير : (شهر رمضان الذي انزل فيه القرءان ) = 184 وهذا الرقم لا يقبل القسمة بناتج صحيح إلا على الرقم ( 23 ) من بين الأرقام (19، 21، 23، 25، 27، 29 ) والتي تمثل الليالي الوتر في العشر الأواخر.

 

 

 

24. هناك 23 آية([2]) يكون ورود التعبير : (شهر رمضان الذي انزل فيه القرءان ) مساويا لعدد سور القران الكريم أي 114 ، وهذه العلاقة تؤكد حقيقة تنزيل القران المكون من 114 سورة في 23 سنة .

 

 

 

25. لمّا كانتْ سورة الفاتحة هي أم الكتاب وأنّه يمكن أنْ نقول عنها بأنها تمثل مجمل القرآن الكريم ، فقد تم إستخراج قيمة ورود كلمة (ليلة ) منها ومعرفة ليلة القدر وكما يلي  :

 

 

 

 

 

ورود ( ليلة القدر ) في سورة الفاتحة (120) /// إحصاء كلمة ( ليلة )ومشتقاتها في القرآن الكريم (92)

 

 

 

الحد الأعلى لأيام الشهر القمري أو ثلاثين ليلة (30) /// س = ليلة القدر

 

 

 

 

 

س = 30×92 / 120

 

س = 23

 

 

 

26. إحصاء كلمة (مبركه) في القرآن الكريم = 3 ، وكما في الآيات الآتية :

 

 

 

أ.  (الله نور السموت والارض مثل نوره كمشكوة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كانها كوكب دري يوقد من شجرة مبركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار )([3]) .

 

ب. (فاذا دخلتم بيوتا فسلموا على انفسكم تحية من عند الله مبركة طيبة كذلك يبين الله لكم الايت لعلكم تعقلون)([4]).

 

ج.( انا انزلنه في ليلة مبركة انا كنا منذرين)([5]) .

 

 

 

وهذا الإحصاء يساوي إحصاء التعبير (ليلة القدر) في القرآن الكريم ، والعجيب أنّ مجموع أرقام السور التي ترد فيها هذه الآيات الثلاث هو 92، أي : (24 + 24 + 44 = 92) ولايغيب عن ذكرنا أنّ هذا العدد هو نفسه إحصاء مفردة (ليل ) بمشتقاتها كافة في القرآن الكريم .

 

 

 

27. إحصاء المفردات التي جذرها (برك) مثل كلمة مباركة أو مبارك([6]) هو 32 آية ، وهذا العدد هو نفسه عدد حروف الآية الشريفة : ( انا انزلنه في ليلة مبركة انا كنا منذرين)([7]).

 

 

 

28. من المعروف أنّ القرآن نزل منجماً وعلى مدار ثلاث وعشرين سنة وقد أُنزل أيضاً دفعة واحدة في السنة الثالثة والعشرين في ليلة القدر([8]) فكانت ليلة الثالث والعشرين من شهر رمضان بمثابة عيد ميلاد القرآن الكريم.

 

 

 

29. التحدي الأول من الله تعالى للكافرين بأن يأتوا بسورة من مثل سور القرآن جاء في الآية (23) من سورة البقرة (وان كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فاتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله ان كنتم صدقين) . فكأنه إشارة الى عجزهم في تحدي هذا القران الذي نزل على مدى ثلاث وعشرين سنة .

 

 

30. عدد مرات ورود أحرف التعبير الشريف (ليلة القدر) في هذا التعبير (ان الارض لله يورثها من يشاء من عباده)([9])= 23  ، ولانغفل أنّ ظهور الامام المهدي (عليه السلام) يكون في الليلة الثالثة والعشرين([10])من شهر رمضان المبارك ، وفي هذا تأكيد على محورية هذه الليلة في عملية التغير الإيجابي للفرد والمجتمع و تأكيد على وراثة الأرض لعباد الله الصالحين ، إذْ أنّ المصداق الأجلى لذلك سيكون في الطور المهدوي الذي سيشهده العالم إنْ شاء الله تعالى .

 

31. عدد مرات ورود أحرف كلمة (هي) في الآية: (سلم هي حتى مطلع الفجر)  =3 = عدد مرات ذكر التعبير الشريف (ليلة القدر) في السورة كاملة.

 

عدد مرات ورود أحرف كلمة (هي) في السورة كاملة = 20

 

3 + 20 = 23 

 

 

 

32. إنّ قيمة الحساب التكراري للآية الشريفة: (  انا انزلنه في ليله القدر) = 120 وإنّ عدد كلمات هذه الآية وكذلك عدد آيات سورة القدر = 5 ، ومضروب العدد 5 هو : 1 × 2 × 3 × 4 × 5 = 120 فإذا طرحنا منه رقم السورة سنحصل على رقم الليلة وكما يلي:

 

120 - 97 = 23

 

 

 

33. ورود سورة القدر في القرآن كله = عدد أولي = 3347261

 

ورود سورة القدر في سورة الدخان = عدد اولي = 14767

 

 

 

34. العدد (11111111111111111111111) أي 23 مرتبة هو عدد أولي أي لايقبل القسمة إلّا على نفسه أو الرقم (1) . [ لاحظ أن العدد (11) أي بمرتبتين هو عدد أولي ثم العدد (1111111111111111111) أي 19 مرتبة ثم لايأتي بعد ذلك  أي عدد أولي إلّا بصف العدد واحد 317 مرة ! ] .

 

 

 

35. لو جمعنا الأعداد غير القابلة على القسمة إلا على نفسها والواحد لغاية (23)  فسيكون الناتج عدداً أولياً ، وكما يلي:

 

 (1+2+3+5+7+11+13+17+19+23 = 101) .

 

 

 

36. عند صف الأرقام أعلاه من اليسار الى اليمين فسيكون الناتج عدداً أولياً، وكما يلي: (123571113171923) .

 

 

 

37 . عند صف الأرقام أعلاه من اليمين الى اليسار فسيكون الناتج عدداً أولياً أيضاً، وكما يلي: (231917131175321)

 

[ لاحظ أنّ الفقرتين 36 و 37 هما ميزتان فريدتان لاتتوفران إلّا للعدد 23 وإذا صادف وأنْ توفرتا لأي عدد آخر فهو سيكون أكبر من العدد (30) الذي يمثل الحد الأعلى لأيام الشهر القمري ]([11]).

 

 

 

38. إنّ قيمة الحساب التكراري للنص القرآني إبتداءاً مما بعد التعبير( ليلة مباركة) في سورة الدخان وإنتهاءاً إلى ماقبل التعبير (ليلة القدر) في الآية الأولى من سورة القدر، هي  390434 ومجموع مراتب هذا الرقم هو 23! .

 

39. ورود نص سورة القدر كاملة في السورة 23 وهي سورة المؤمنون = 43796 وعدد  حروف هذه السورة هو 4373 وهو عدد أولي والفرق بينهما هو 39423  [ لاحظ ظهور  الرقم 23  ] .

 

وانظر الى هذا الرقم 437 الظاهر  في الرقمين الأولين فإنّه = 23 × 19 ! .

 

 

 

40 . ورود ( انا انزلنه في ليلة مبركة انا كنا منذرين)  في نفسها( انا انزلنه في ليلة مبركة انا كنا منذرين) = 128

 

ورود التعبير : (ليله القدر) في سورة القدر = 128

 

 

 

41. لو ابتدأنا عد ترتيب السور من نهاية القرآن الكريم فستكون سورة الليل هي السورة 23.

 

42. إحصاء الايات المكونة من 23 حرفاً في القرآن الكريم([12]) هو 92 آية ! . وأُذكِّر في هذا المقام بأنّ  هذا العدد يمثل إحصاء كلمة ليلة ومشتقاتها في القرآن الكريم. وهو رقم ترتيب سورة الليل.

 

 

 

43. الآيات المؤلفة من 23 حرفاً وعددها 92 آية في القرآن الكريم ، فيها (4) آيات يكون ورود  التعبير( ليلة القدر) فيها مساوياً للعدد 23 .

 

مع ملاحظة أنّ 92 / 4 = 23 !! ولايفوتنا هنا أنّ ليلة القدر وردتْ صراحة في القرآن أربع مرات ثلاث منها في سورة القدر ومرة في الآية 3 من سورة الدخان.

 

 

 

44. عدد الآيات المؤلفة من 23 حرفاً غير مكرر في القرآن الكريم([13]) = 127 وهو عدد أولي ، والحساب التكراري لمجموع هذه الآيات =  112478 وهذا العدد مجموع مراتبه 23 .

 

 

 

45. عدد الايات ذات الرقم ( 23) في القرآن الكريم([14]) = 74 فإذا طرحناه من رقم سورة القدر (97) كان الناتج 23 .

 

 

 

46 . عدد الآيات المؤلفة من 23 كلمة في القرآن الكريم([15]) = 76 آية ، و ورود التعبير: ( ليلة القدر) فيها جميعاً = 5477 وهو عدد أولي مجموع مراتبه = 23 .

 

 

 

47. عدد الآيات المؤلفة من 92 حرفاً في القرآن الكريم([16]) هو 21 آية ومجموع قيمها بالحساب التكراري = 13179= 23 × 191 × 3 .

 

 

 

48. عدد حروف السورة ذات الترتيب 23 وهي سورة المؤمنون = 4373 وهو عدد أولي ، و ورود سورة القدر فيها =43796 . والآن لاحظ أن هنالك مشترك بين الرقمين ولثلاث مراتب (437) وهذا الرقم يساوي 19 × 23 . وعند الطرح يظهر الرقم 23 مرة أخرى أي: (43796- 4373 = 39423 ). لاحظ أنّ ظهور الرقم (23) بعد ثلاث مراتب من اليسار أي بعدد مراتب الرقم المشترك .

 

 

 

49 . عدد حروف السورة ذات الترتيب 46 أي 23 × 2 وهي سورة الأحقاف = 2621 وهو عدد أولي ، و ورود سورة القدر فيها = 26860 والآن لاحظ أن هنالك مشترك بين الرقمين ولمرتبتين (26) وعند الطرح يظهر الرقم 23 مرة أخرى أي 26860 – 2621= 24239 وهو عدد أولي أيضاً . لاحظ أنّ ظهور الرقم (23) بعد مرتبتين من اليسار أي بعدد مراتب الرقم المشترك .

 

 

 

50. عدد حروف السورة ذات الترتيب 69 أي 23 × 3 وهي سورة الحاقة = 1126 و ورود سورة القدر فيها =  11280  والآن لاحظ أن هنالك مشترك بين الرقمين ولثلاث مراتب (112) .

 

 

 

51. عدد حروف السورة ذات الترتيب 92 أي 23 × 4 وهي سورة الليل = 331  و ورود سورة القدر فيها = 3503 والآن لاحظ أن هنالك مشترك بين الرقمين ولمرتبة واحدة (3) .

 

 

 

52. عدد آيات القرآن الكريم  6236 ويلاحظ فيه ظهور الرقم 23 فكأنّما هو إشارة الى أنّ هذه الايات جميعها قد نزلتْ على مدى 23 سنة .وأما إذا أخذنا البسملة باعتبار أنّها آية مستقلة فيكون مجموع آيات القرآن الكريم هو 6348 وهنا يظهر الرقم 23 مرة أخرى إذْ أنّ الرقم  6348 هو عبارة عن 23 × 23 × 12 !.

 

 

 

53.عند رصف عددي سور القرآن الكريم ومجموع آياته (6236114) فإنّنا نحصل على عدد له ميزات مهمة منها أنّ مجموع مراتبه يساوي 23 .

 

 

 

54. الآيات ذوات الترتيب الذي يكون من مضاعفات العدد 23 في إحصاء جذر الفعل (نزل)([17]) ، عددها 12 آية ست منها لها ميزات ترتبط بليلة القدر المباركة وكذلك الآية الأخيرة في الإحصاء أي التسلسل 293:

 

 

 

أ. الترتيب 23 ، والآية هي:  (شهر رمضان الذي انزل فيه القرءان هدى للناس وبينت من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا او على سفر فعدة من ايام اخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هدىكم ولعلكم تشكرون)([18])وقد مر عليك في الفقرات 22، 23، 24  السابقة مايميز هذه الآية الشريفة.

 

ب. الترتيب 46 أي (23×2) ، والآية هي: (واذا قيل لهم تعالوا الى ما انزل الله والى الرسول رايت المنفقين يصدون عنك صدودا)([19]) وفيها طلب التمسك بكتاب الله وفيها أيضاً أنّ ورود التعبير (ليله القدر) في التعبير (تعالوا الى ما انزل الله) = 23.

 

ج. الترتيب 69 أي (23×3) ، والآية هي : (وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت ايديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء وليزيدن كثيرا منهم ما انزل اليك من ربك طغينا وكفرا والقينا بينهم العدوة والبغضاء الى يوم القيمة كلما اوقدوا نارا للحرب اطفاها الله ويسعون في الارض فسادا والله لا يحب المفسدين)([20])وفيها إشارة الى ما أنزل الله تعالى إلى نبيه وحرب اليهود ضده ، وبعض من هذه الحرب ماذُكر في هذا الكتاب من محاولة القس أنيس شورش لتحدي القرآن الكريم.

 

د.  الترتيب 115 أي (23×5)، والآية هي : (الاعراب اشد كفرا ونفاقا واجدر الا يعلموا حدود ما انزل الله على رسوله والله عليم حكيم)([21]) وفيها إشارة الى ما أنزل الله تعالى إلى نبيه ومايميزها هنا هو أنّ رقمها هو نفسه رقم ترتيب سورة القدر المباركة

 

هـ. الترتيب 138 أي (23×6) ، والآية هي : (ما ننزل المليكة الا بالحق وما كانوا اذا منظرين)([22]) والآية فيها إشارة الى إنزال الملائكة وفيها أيضاً أنّ ورود التعبير (ليله القدر) في التعبير: (ما ننزل المليكة الا بالحق)= 23

 

 

 

و. الترتيب 161 أي (23×7) ، والآية هي : (وقرأنا فرقنه لتقراه على الناس على مكث ونزلنه تنزيلا)([23]) وفيها إشارة الى فرق القرآن على الناس على مدى 23 سنة وفيها أيضاً أنّ ورود التعبير (ليله القدر) في التعبير: (وقرأنا فرقنه لتقراه على الناس ) = 23 .

 

 

 

ز. الترتيب الأخير وهو 293 ، والآية هي :  (تنزل المليكة والروح فيها باذن ربهم من كل امر)([24]) وفيها أنها تقع ضمن سورة القدر وتذكر تنزل الملئكة والروح في ليلة القدر .

 

 

 

وأخيراً أرجو الإطلاع على الكتاب كاملاً  " اعجاز القرآن العظيم في تحديد ليلة القدر - مع مناقشة للقس أنيس شروش في فرقانه المفترى " على صفحتي على الفيس بوك : الاعجاز العددي في القران العظيم

 

 

 

 

([1]) انظر الملحق ( د ).

 

([2]) انظر الملحق ( هـ ) .

 

([3]) سورة النور ، الآية 35 .

 

([4]) سورة النور ، الآية 61 .

 

([5]) سورة الدخان ، الآية 3 .

 

([6]) انظر الملحق ( و ) .

 

([7]) سورة الدخان ، الآية 3 .

 

([8]) كان جبريل  (عليه السلام)يعارضني بالقرآن مرة في كل سنة وفي هذه السنة مرتين .

 

([9]) سورة الأعراف ، الآية 128 .

 

([10]) ينابيع المودة لذوي القربى للقندوزي ج3 ص220.

 

([11]) الفقرات 34 ، 35 ، 36 و 37 وردتْ في بحث بعنوان (الدليل على إنّ ليلة القدر هي الثالث والعشرين من شهر رمضان) للمهندس العراقي علي عبد الرزاق القره غولي نشره سنة 2013 على موقعه على الشبكة الدولية   heliwave

 

([12]) انظر الملحق ( ز ).

 

([13]) انظر الملحق ( ح ) .

 

([14]) انظر الملحق ( ط ) .

 

([15]) انظر الملحق ( ي ) .

 

([16]) انظر الملحق ( ك ) .

 

([17]) انظر الملحق ( ب ).

 

([18]) سورة البقرة ، الآية 185 .

 

([19]) سورة النساء ، الآية 61 .

 

([20]) سورة المائدة ، الآية 64 .

 

([21]) سورة التوبة ، الآية 97 .

 

([22]) سورة الحجر ، الآية 8 .

 

([23]) سورة الإسراء  ، الآية 106 .

 

([24]) سورة القدر ، الآية 4 .

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق