]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

الأردن " الورقة الحاسمة الإسرائيلية "

بواسطة: ضياء محمد  |  بتاريخ: 2014-08-26 ، الوقت: 03:47:58
  • تقييم المقالة:

كثير من النخب لا تعلم الكثير عن "برنامج مارشال" الأردنى الإسرائيلى الفلسطينى !

كثير من الناس تتساءل عن الصمت الأردنى الرهيب تجاه مايحدث على الأراضى الفلسطينية ؟

فالغالبية لا تدرى أن الأردن تدعم بشكل مباشر بقاء الكيان الصهيونى على الأراضى الفلسطينية !!

فقديماً كانت العلاقات الإسرائيلية الأردنية فى إضطراب بسبب الخلاف حول بحيرة "طبرية" التى تستغلها إسرائيل حتى الان لصالحها بإقامة السدود والمصانع الهيدروكهرومائية على جانبيها وهذه تُعتبر حلقة صغيرة من ضمن حلقات مسلسل الثروات المائية المنهوبة فى العالم .

ولكن لنعد إلى أدراج الحديث فالإستيطان الإسرائيلى يسعى بشتى الطرق لتهجير الفلسطينين سواء بحرق مخيمات اللاجئيين فى غزة والسامرة (لأنها حسب إعتقادهم منبع للإرهاب فى فلسطين) أوالسعى لنزع السلاح عن المقاومة أو حل منظمة التحرير الفلسطينية للقضاء على البوق الذى ينقل للعالم الأنين الفلسطيني على الأراضى الفلسطينية .
أو تهجير الفلسطينيين بإقامة وطن لهم فى الأردن مع تسهيل الإجراءات وتعجيلها والسماح لهم بممارسة حقوقهم الإنسانية هناك ؛ مع العمل لإنتاج جنسية فلسطينية جديدة ألا وهى "الأردنية الفلسطينية"  .

تلك الإجراءات القمعية الإستعمارية محض خيال لدى البعض إلا أنه فى عالم الواقع سنفترض أسوأ الإحتمالات ؟!

فالأردن الان تُعانى من عجز كبير فى الإقتصاد الأردنى ولا سبيل للخروج من الأزمة الراهنة سوى بتنفيذ "برنامج مارشال" الذى يقتضى بالسماح لعدد محدود من الفلسطينيين بالإقامة فى المملكة الهاشمية التى ستكون فيما بعض مكبر الصوت الفلسطينى شرط أن تعمل إسرائيل وجهاز الأمم المتحدة على إعادة بناء الإقتصاد الأردنى بتوجيه القروض الضخمة والتى تُنفق على بعض المشاريع التنمائية فى الوطن العربى نحو الأردن لتسهيل ودعم الإجراءات والنشاطات التى تقوم بها المملكة الهاشمية لتسهيل إقامة الفلسطينيين على أراضيها .

لذا فلا عجب عندما نرى أن أمريكا تعمل مع (الأردن) ومجلس الأمن لوقف إطلاق النار في غزة ؛ فتلك الأحداث تمهيداً لإعادة إحياء المملكة الإسرائيلية المزعومة والتى ستكون فيما بعد نقطة إنطلاق الحرب الفاصلة !


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق