]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ساحل الذاكرة

بواسطة: منى عايد  |  بتاريخ: 2014-08-25 ، الوقت: 19:46:39
  • تقييم المقالة:
ساحل الذاكرة   

نمشي في أماكن كثيرة ، وفي كل منها تعتلينا المشاعر المختلفة .

فتارة يعتلينا وهم بأننا نسير بأماكن تصافح بها أيدينا أشخاصا تمنينا لو أنهم أصبحوا حقيقة قاطعة.
وتارة يعتلينا ذلك الحزن ، عند المسير أما تلك المقابر التي أخذت ولن تردّ إلينا ولو تمنينا وتعمقنا بالتمني .

وتارة سعادة تعتليها رقصات جنون نرمي بأجسادنا من هنا ومن ثمّ إلى هناك وهذه الضحكات تعلو وتعلو كمقطوعة عزف شذي.ّ 

وتارة ريبة من هذا الظلام ... وخوف من دخول ذلك المكان فمهما بحثنا عن نور يفتح لنا باب الدخول أيقظنا إنذار قلبي بالابتعاد.

وتارة سفينة في هذا الهدوء الجميل ،تأخذنا إلى سواحل سحرية نشاهد بها ما جمع بين مشاعر جميع الأماكن فنرى الدموع والحزن، السعادة والضحك ، الحيرة والخوف ، الأمل والتعاسة ، سرور وإحباط ، تجهم وابتسامه ، تتجمع في صور ثابتة  وأخرى متحركة تجتمع بها نبضات القلب وتركيز ذلك العقل .

نعم إنه ساحل السحر ....سحر تنبهر له  العيان وتصدقه العقول بكلّ سهولة وسلاسة، فعندما يحتوي هذا السّاحل جزءاً من قلبنا وجزءاً من روحنا وآخر من عقلنا وترتسم على رماله كلوحة رسام أتقن وأبدع بانسجام الألوان والأشكال بها فأين الكذب......

أين الكذب ..... لكي تبتعد الروح عنه ... ويغلق القلب مشاعره وإحساسه به ... ويهذي العقل بكلمة المستحيل . 

بل تنبهر أنفسنا بأننا نملك ذلك القديم وهذا الحاضر البعيد ، وبعض من السطور خطّة تارة لمستقبل قادم ، ونتمتم فقط: أين كنت عنها وأين اختبأت عنّي .

تلقائيا الآن تصطفّ السفينة على ذلك الساحل بتفكير عميق باصطفاف أبدي ، لكي نرجع بعضا مما تركنا ونحافظ على بعض مما أوجزنا على تركه .

تلقائياً... نعم على هذا  الساحل الذي يتلون مع كل زائر له بما يناسبه.

نعم إنه ساحلي السحري.........................

                                    إنه ساحل الذاكرة .

منى القدارنه. 


كتابات منى القدارنه


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق