]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القاهره ..وما أدراك ما القاهره!

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-08-24 ، الوقت: 10:34:22
  • تقييم المقالة:

أخيرًا انتبه المسؤولون فى بلادنا إلى أهمية الالتفات إلى القاهرة، والتصدى العاجل لمشكلاتها المتراكمة، ففى يوم  الخميس 21 أغسطس التقى الرئيس عبدالفتاح السيسى الدكتور جلال السعيد محافظ القاهرة لاستعراض الهموم المزمنة للعاصمة التليدة وكيفية التحرر منها. فى تصريحاته قال المحافظ: إن القاهرة بها 112 منطقة عشوائية، وهو رقم مخيف «أفتح هذا القوس لأسأل الذين يدافعون عن مبارك ويعتقدون أنه خدم المصريين ولم ينهبهم أو يقمعهم.. أسألهم.. ما رأيكم فى هذا الرقم؟» وقال الرئيس السيسى: إن العشوائيات ظهرت نتيجة غياب الدولة وهو قول حق، وأضاف المحافظ أن هناك حلولا مقترحة لتجاوز هذه المشكلات من فوضى مرورية وباعة جائلين وتراكم أكوام القمامة إلى آخره. كل هذا طيب.. لكن كوارث القاهرة جوهرها واحد، وهو تكدس الوزارات والمؤسسات الحكومية فى قلبها، ففى مساحة لا تزيد على 3 كيلو مترات تنتصب 9 وزارات ومجلسى الشعب والشورى والمتحف المصرى ومجمع التحرير ومبنى التليفزيون ومقرات البنوك والمؤسسات الصحفية القومية ودور السينما والمسرح.. الأمر الذى يجعل ملايين المصريين بوسائل مواصلاتهم المتنوعة يحتشدون فى هذه البقعة الصغيرة كل يوم، فيتصادمون ويلعنون ويتضورون غما ونكدًا. لقد كتبنا كثيرًا أن تأسيس عاصمة سياسية وإدارية جديدة أمر لا مفر منه، ولتبق القاهرة عاصمة تاريخية سياحية أثرية ثقافية، لأننا لا يمكن أن ننقل المتاحف أو المساجد الأثرية أو الكنائس العتيقة، وإذا كانت الحكومة قد أعلنت عن تأسيس مدينة إدارية جديدة فى طريق السويس، فجُلّ ما أخشاه أن تقتصر هذه المدينة على تقديم بعض الخدمات لأهل المدن الجديدة، ولتظل الوزارات والمؤسسات الرسمية تحتل قلب القاهرة. لم يخطئ أبدًا المفكر الكبير الدكتور جمال حمدان، حين كتب أن القاهرة تعد من أهم عشر مدن فى العالم منذ اللحظة الأولى لتأسيسها فى عام 969 ميلادية، وفى أية لحظة زمنية بعد ذلك حتى الآن، فالقاهرة هى المدينة العربية الوحيدة التى يمكن أن يطلق عليها لقب مدينة بالمفهوم الغربى الحديث، فلا تظلموها، ولا تهينوها أكثر من ذلك. سيادة المحافظ.. حافظ على القاهرة بقوة الخيال وجرأة القرار.  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق