]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بدايه السيسى الخاطئه و قرب حدوث الانفجار

بواسطة: متمرد  |  بتاريخ: 2014-08-24 ، الوقت: 00:58:01
  • تقييم المقالة:
منذ بدايه ظهوره وعقد عليه المصريين الاحلام فى استعاده مصر لكرمتها ودورها فى الشرق الاوسط وكان الشعب كله يرقص على صوته , هتف باسمه الكثير والكثير , ظل الناس يطالبنه بالترشح لدرجه بكاء البعض , وتوسل البعض , حتى وصل الامر الى تهديد البعض له انه ان لم يرشح نفسه سيعتصمون فى الشوارع لانه هو المنقذ الوحيد وحامل امال الفقراء نحول مستقبل افضل لمصر .  استجاب لهم ولتوسلاتهم وكانت لخطابته الحماسيه ولكلامه الموزون اثر فى نفس كل مصرى , و ظن الشعب كله انه ان الاوان ان تقوم لمصر قائمه بعد 3 سنين من الثوارات والاضطرابات والانقسامات وحكم الجماعه الارهابيه وكل الامور التى جعلت مصر على حافه الخطر .   نزل السيسى الانتخابات الرئاسيه , ولكن كانت المفاجاه ,عدم نزول الاعداد المتوقعه للانتخابات الرئاسيه , كانت صدمه بالنسبه للسيسى ولكل المحللين السياسين الذين راهنوا على تلك الانتخابات , هنا بدات المصيبه .    بدات الحكومه فى دعوه الشعب الى النزول ومدت الانتخابات يوم اخر وكان هناك اكتر من حجه استشعر الشباب معها ان رايهم لا يهم , وبالتالى صمم الشباب على المقاطعه .   بدات الحكومه مره اخره فى التهديد وكأننا فى عصر مبارك , هددت ان من لن يشارك ستوقع عليه غرامه وعقوبه بالحبس , فعند الشباب الذى كثر طغيان مبارك اكثر فاكثر , فكانت النتيجه عند اعلانها فاجعه , قالت القنوات انه نزل ما يقرب من 21 مليون مصرى الى صندوق الانتخاب , هنا بدات المصيبه , تزوير اخر ! مبارك اخر ! وكانت النتيجه الفوز بنسبه اكتر من نسبه الحزب الوطنى فى عز طغيانه !! هلل الناس وفرحوا ورقصوا فى الشوارع , حتى الغلابه كانوا يرقصون معهم وكان الشعب باكمله يحدوه الامل نحو مستقبل افضل وغد افضل وعيش كريم بعد كل تلك سنوات الفساد .    البدايه كانت خاطئه ولكننا كما نحن , مصريين  .. العواطف تسيطر علينا , انتخبنا رجل فقط لكلامه المعسول وليس له اى برنامج مسموع او ملحوظ او حتى محسوس , وبدأ الاعلام المصرى كعادته دائما , صناعه فرعون جديد ,.     لم يتعلم الاعلام المصرى الدرس ابدا , ولم يتعلموا ان الفرعون الذى يصنع يتم هدمه بنفس طريقه صنعه , وان لكل ظالم جبار وقت لظلمه ولطغيانه , ولكل وقت اذان . البدايه كانت خاطئه يا سيداه الرئيس , بدات حكمك غشا وخداعا , بدات تفقد مصدقياتك وكلامك المعسول المخابراتى , وانت طبعا يا سيدى الرئيس رجل الكلام الاول , ولم لا !! رئيس المخابرات الحربيه فى عهد مبارك !! اتتوقعون منه خيرا ! اتتوقعون منه املا واصلاحا ! سياده الرئيس رجل مخابرات من الطراز الاول , استطاع الوصول لقلوب الشعب المصرى البسيط , الذى سيظل الى يوم الدين عاطفى يحكم بقلبه قبل عقله ! اتسائل كيف لشعب عاش 30 سنه من الظلم والهوان فى عهد الطاغيه مبارك ان يقوم بانتخاب رئيس مخابراته الحربيه !  الاختيار كان معروف يا ساده ! ومن البدايه , نحن الجيل الذى وقف فى وجه الطاغيه مبارك , فقرروا حذف هذا الجيل الذى استطاع ان يقول لا للظلم , قرروا معاقبه هذا الجيل على وقوفه فى وجه الداخليه بكل جبروتها . قرروا القضاء عليه يا سياده الرئيس , الايام تسوء منذ حكمك للبلاد اسوء من اى وقت مضى , وانت رجل مخابرات تعرف المصريين .. تعرف انهم يرفعونك فى ثانيه , ويلقوك فى ثانيه . من وقف فى وجه مبارك يا سياده الرئيس يستطيع ان يقف امام اشباله , وتذكر ان اليوم الشارع المصرى يغلى بكل جوانبه اثر كل القرارات السياسيه والاقتصاديه الغريبه , القرارات التى بدات تكتب كلمه النهايه . احذرك يا سياده الرئيس , النهايه قد بدات , وكل الحب الذى يحمله لك الشعب مصرى بدا يتحول بصوره او باخرى , وانت رجل مخابرات وتعلم يا سيدى الرئيس , اذا احبك الشعب وانقلب عليك , كرهك بقدر محبته لك . انا لا اهددك يا سيداه الرئيس , ولكنى احذرك .. كل الامال التى حلمنا بتحقيقها معك ان لم نستشعر اى تحسن فى مستقبلنا المظلم , سيكون انقلاب من نار وانفجار شبابى هائل من كم الاحباط الذى بداخل كل شاب مصرى . اتمنى ان تتعلم الدرس يا سياده الرئيس وتحاول انقاذ ما يمكن انقاذه قبل الانفجار الذى سيتولد نتيجه الكره والاحباط والمستقبل المجهول   متمرد القاهره 24/8/2014 3:56 صباحا
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق