]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

خارج عن القانون

بواسطة: عذبة الروح  |  بتاريخ: 2014-08-23 ، الوقت: 13:19:51
  • تقييم المقالة:

خارج عن القانون 

 

 

" مقبولين حين نتحدث عن الكراهية ، ونشعر بسذاجة حين نتكلم عن الحب ،

الورد يخيفنا أكثر من قطع الرؤوس ، والحب جريمة بحق القانون "

خالد حسن ..

مقولة أربكتني ..

مزجت بين العواصف والبراكين ،،

بين الموج والمطر ،،

بين الروح والعين ،،

بين العقل والقلب ،،

نُؤطر أنفسنا تحت وطأة الموروث من عادات البشر ،

حتى تمتزج بدمائنا وكأنها فصيلة مختزنة لحين غرة من زمن مؤدلج بأفكار خارجة عن اطار النص المحبوك سابقاً..

نُقْبِل عند النيران ،،

ونرفض عند النبض ،،

ونقاوم عند العطاء ،،

ونُسجن عند التلعثم بمكنونات ساكنة في عمق الذاكرة ،،

تناقضات أثارت معقل السكون والاستسلام ..

أثارتني - المقولة -

ثم حيرتني ..

ثم أغضبتني ..

ثم تركتني أغرق في صور شتى أُريقت فيها دماء المحبين ، تعددت فيها الأسباب والنتيجة واحدة ،

جسد يترنح عبثاً بمشارب الحياة  ..

وروحٌ قد وأدت على أرض القوانين ..

   ياترى هل هي جبلة في بني البشر تلك الفوضى في المشاعر المختنقة ؟!

أم عادة اكتسبها من أرض الوهم ؟!

أم تعويذة تتوارثها البشرية بكل فخر ؟!

أم قوة صُقلت تحت وطأة الصمت والحرمان ؟!

أم قناعة إيمانية تغلغلت بهدوء من صدمات الجحيم والواقع الأليم ؟!

أم صنعناه من كومة الاحباطات والنهايات ؟!

   عراقيل تلو عراقيل تُنسج على أريكة الحياة ..

     ومع هذا كله نظل نهمس بشوق يجتاح كل السياجات الجارحة أن لا مفر من الرقص على أوتار النبض ..

والعزف على شغاف الهوى ..

وأن نغفو على ضجيج الفؤاد ..

ونترك خلفنا كل الدمار الملحق بنا .. - هذا إن صحت العبارة بترك الدمار الذي نصنعه مسبقاً من خيالاتنا البائسة - .

 

 

بقلمي ،،،،

 

 

 

   

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق